شاروخان ينال وساماً تكريمياً في نهاية 2016 بالصور

عن مساهماته في تعزيز اللغة والثقافة الأردية.

هو نجمٌ يؤكّد الجميع أنّ فيه صفات الكمال والمثالية التي على كل موهوبٍ صاعد وشاب ينوي دخول مجال الشهرة والنجومية التمثّل بها وحذو حذوها، هو النجم البوليوودي شاروخان الذي نادراً جداً ما نتحدّث عنه بالسوء أو تطاله الإنتقادات والأخبار المسيئة بحقّه والذي نادراً جداً ما تنتشر له صور مثيرة أو فيديوهات تعرّضه للتجريح أو للإهانة، لأنّ أخباره دائماً ما تأتي لترفع من قيمته وشأنه ومكانته بين أحبابه.

وبغض النظر عن أفلامه التي يشارك فيها والتي تأتي دائماً بحسب توقعات الجمهور تماماً كما حصل مع آخرها "Dear Zindagi" الذي لعب فيه دور البطولة إلى جانب عليا بهات، وباستثناء قدرته الرهيبة التي اشتهر بها في التوفيق بين مهنته كممثلٍ ودوره كأب أدرك كيف يقف إلى جانب أبنائه وتحديداً ابنته سوهانا على مر سنين حياتها، يبدو أنّ الشهادات التقديرية والتكريمات لا تزال تلاحقه من مكانٍ إلى آخر وتجعله الأول على كل زملائه بجدارةٍ مطلقة.

هي دكتوراه فخرية حصل عليها بطل فيلم "Fan" من جامعة مولانا آزاد الوطنية الأردية التي تقع في حيدر أباد وذلك بفضل مساهماته وأعماله ونشاطاته الكثيرة التي يوليها كل اهتمامه من أجل تعزيز اللغة والثقافة الأردية وتنميتهما، وهي الشهادة التي سبق أن حصل عليها مرّة الممثل عامر خان وتحديداً في العام 2013، وإلى الجموع التي كانت موجودة توجّه النجم الكبير وقال:

"لا أدري تماماً ما إذا كنتُ أستحق هذا التكريم ولكنني سعيدٌ للغاية لأنّكم منحتموني هذا الشرف الذي بات مسؤولية على عاتقي. ولكان افتخر والديْ بي وفرحا لو كانا لا يزالا على قيد الحياة، بخاصة أمي لأنّني أحصل على هذه الجائزة اليوم من مسقط رأسها حيدر أباد".

وإلى كل الطلّاب كان لشاروخان رسالة مباشرة وواضحة أيضاً أكّد فيها ضرورة أن يسيروا وراء عواطفهم ومصالحهم وهم صغار وتجنّب الندم في وقتٍ لاحق في الحياة، وهذا ما يبدو أنّه قام به بنفسه عندما اختار مثلاً زوجته من خارج الوسط الفني، إذ اتّبع مشاعره تجاهها ولم يحكّم عقله وانتقى واحدة من زميلاته المثيرات والجميلات وهذا ما فعله أيضاً عددٌ من زملائه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك