الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

شبيهة هيفاء وهبي بـ صورة من الطفولة: قصة شعر صبيانية سخر منها الجمهور

وملامحها تغيرت وتبدلت على مر السنوات والأعوام.

لم نعتد إلّا على رؤيتها تتألّق بثيابٍ فاسقةٍ وفاضحةٍ تغدو فيها إمرأة عارية بالكامل أو شبه عارية إذا لم نبغِ المبالغة، لا تُعرف إلّا بفيديوهاتها المثيرة للجدل التي سبق أن تصدّرت العناوين الأولى بسببها لأنّ فيها لم تكن تخجل من الرقص مع هذا أو مداعبة ذاك بطريقةٍ أو بأخرى، ولكن هذه المرّة استطاعت قمر الملقّبة بشبيهة هيفاء وهبي أن تشعل انستقرام وأن تفتعل حالةٍ من البلبلة في صفوف الروّاد بسبب صورةٍ أرادت أن تتذكّرها وأن تستعيد بها سنين طفولتها ونعومة أظافرها.

"مين هل القمر؟ هيدي انا... مش جيمي، اكيد جيمي قمر مصور"، هذا هو التعليق الذي أرفقته هذه الشابة اللبنانية بصورتها المميّزة والتاريخية هذه التي سارع الجمهور إلى التفاعل معها بخاصة وأنّه لم يعتد منها هي تحديداً على هكذا مواد خفيفة لا تتطلّب الكثير من الإنتقادات والهجوم، نعم هي لقطةٌ أشاد بها البعض ومدح لأنّهم رأوا فيها براءة طفولةٍ ذهبت مع الريح ومر عليها الزمن وانقضى بخاصّة وأنّ قمر غدت شابّة نكتب عنها يومياً بسبب جلساتها التصويرية التي تطلق العنان لنفسها فيها بتصرّفاتها البذيئة وأزيائها الجريئة.

أما البعض الآخر فلم يرَ فيها ما يمكن مغازلته لذا سارعوا إلى التعليق عليها سلباً بسبب قصّة شعرها الصبيانية التي كانت تعتمدها حينها وفي تلك الأيّام، قصةٌ لربّما لم تعد رائجة في أيّامنا الحالية ولم يعد يقوم بها إلّا الفتيان وهو الأمر الذي حث البعض على الرغم من ملامح الجمال التي كانت تتحلّى بها وهي صغيرة إلى التطرّق إليه بعبارات مهينةٍ ومشينةٍ نوعاً ما، متناسين تماماً الموضة التي كانت شائعة ومنتشرة حينها والطريقة التي كان يعتمدها الآباء عند قص شعر الفتيات الصغيرات.

وبغض النظر عن التسريحة ككل، لم يتردّد الروّاد وحتّى المراقبون والمطّلعون أيضاً في التنويه بأنّ ملامح هذه الطفلة تغيّرت وتبدّلت كثيراً على مر السنوات والأعوام وهذا ما يجعل قمر الكبيرة التي قلّلت مرّة من شأن هيفاء لترفع من مستواها الفني متّهمة بإجراء عددٍ لا يُحصى من العمليّات التجميلية التي غيّرتها وحوّلت تكاوينها التي تدّعي وتتباهى بأنّها جميلة وساحرة إلى أخرى مغايرة تماماً، نعم مميّزات لا تكسوها إلّا المساحيق التجميلية ولا تخفيها سوى بأطنان من المكياج الكثيف.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك