الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

شمس تنتقد الرجل الناعم وتقارنه بالمثالي والكامل بالصورة

هل قصدت إهانة المثليين يا ترى بطريقة غير مباشرة؟

دائماً ما تكون مواقفها إزاء بعض الأمور الحياتية الحسّاسة والدقيقة واضحة وصريحة ولو أنّها تعلم في قرارة نفسها بأنّ الجميع سيقف ضدّها وسينتقدها على صراحتها تلك، ودوماً ما تكون آراؤها حيال بعض الحقائق الدنيويّة المثيرة للجدل مباشرة لا لف فيها أو دوران ولو أنّها تأتي متناقضة للقيم العربية التي عليها احترامها وللتقاليد الشرقية التي عليها إرسائها، هي شمس المعروفة بقوّة شخصيّتها والمشهورة بوجهات نظرها التي دائماً ما تقع بسببها في فخ الإنتقادات عندما لا يتقبّلها الجمهور ولا يوافق عليها متابعوها ومعجبوها.

ولأنّها تحب أن تخلق بلبلةً عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" مهما كان نوعها وصنفها، ارتأت العودة منذ أيّامٍ إلى تلك المنصّة تحديداً لتنشر صورةً علمت بأنّها ستثير التساؤلات وستورّطها بالقيل والقال ولكن هذا لا يهم أبداً والبتّة بالنسبة إليها، إنّها شمس التي نشرت صورةً مركّبةً تقارن فيها ومن خلالها بين رجل العام 1917 وما كان يرتديه من أزياء رصينة بالفعل وذكوريّة بامتياز وشاب العام 2017 وما بات يميل إليه من لوكات غريبة عجيبة قد لا يتقبّلها الكثيرون في بلداننا العربية المتشدّدة، مقارنةٌ أرفقتها هي التي طرحت منذ فترةٍ أغنية "ابن ال" بتعليقٍ طويلٍ عريضٍ حاولت تبرير نفسها من خلاله قبل إطلاق الأحكام المسبقة عليها ولكن لا ندري ما إذا نجحت في ذلك أم لا.

"جد بنات وشباب اسألكم سؤال هل يعجبكم الشاب الي لبسه معفن وكله انوثة كنه بنت وخاصة موضة هذي الايام يربط شعره انا احب اشوف الانثى انثى والرجل شكله رجل ما ادري انتوا شنو رايكم بهذي الموضة المعفنة. ملاحظة انا اقصد الرجال الي يلبسوا ناعم ما اقصد المتحولين او المثليين لان المثليين بالاساس ما يشدون انظار المرأة كأنثى وذكر انا اقصد الفحولة بالنسبة للي فهموا غير كذا ارتاحوا انا قلت الشاب ما قلت الـGay "، نعم هو التعليق الذي أرفقته الفنانة المحبوبة التي اتُهمت مؤخراً بـسرقة فستان اليسا وارتدائه بتلك الصورة غير عالمة بأنّ البعض سيتّهمها بناءً عليها بأنّها حاولت إهانة المثليين والسخرية ممّا يلبسونه في العادة.

اقتنع البعض بما قالته وسارع إلى التفاعل معها ومع تلك الصورة ومع تعليقها مثنيين على فكرتها وعلى تحليلها المنطقي، وعلى رأيها في الميل إلى اختيار رجل القرن الماضي الذي كان أكثر كلاسيكية ورصانة من شباب أيامنا هذه الذين باتوا بالفعل يختارون أزياء لا تناسب جنسهم بغض النظر عمّا إذا كانوا مثليين أم لا، في ما البعض الآخر فهرع إلى إدانتها هي التي سحرتنا بلوكها في أحدث حفلاتها بالتجريح بتلك الشريحة من المجتمع بأسلوبٍ غير مباشر والإستهزاء منها بطريقةٍ مبطّنةٍ وحتّى السخرية من الرجل "الناعم" بمجرّد مقارنته بالكامل والمثالي وكأنّ الأول ليس كذلك.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك