شيرين عبد الوهاب ومشاكل بالجملة مع النجوم

مشاكل شيرين عبد الوهاب لا تنتهي!
تتميز النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب بشخصيتها العفوية وبراءة تصرفاتها بالرغم من أنها تعرّضها للإنتقادات والهجوم في بعض الأحيان.
ولكن ما لا يمكننا نفيه أن لسانها سليط في بعض الأحيان، وكلامها يخرج من فمها قبل أن تفكّر به او تعي ما تقوله، ممّا جعلها ضحية الخلافات العلنية مع زملائها عبر وسائل الإعلام!
فما هي أبرز الخلافات التي جعلت شيرين ضحية تصريحاتها المسيئة؟
- شيرين وعمرو مصطفى: بدأ خلافهما بعد وصفها لصوته بالوحش ولا يصلح للغناء في مقابلة تلفزيونية، مضيفة ً: " كبيره يسمعني لحن.. مش عايزة جمهوره يزعل مني وهو صاحبي جداً"، فرّد مصطفى الإهانة بإهانة أخرى قائلاً بأنها حين أعادت غناء "جنودنا رجالة" بعده تلّقى عدة تعليقات تفيد بأنها فشلت فيها بينما هو كان قد أبدع بآدائها. وأضاف بأنها اساءت لجمهورها حين رفعت حذائها في ذا فويس، وأنها " لا تصلح لأن تكون عضوة في لجنة تحكيم بسبب تصرفاتها التي تقلل من قيمتها".
أما ردّ شيرين فكان قاسياً مشككةً بقدراته: " أما بيجيلي البيت علشان لحن، وبيجيب الجيتار معاه بيطبل عليه مش بيلحن ويقولي حطيلى أي مزيكا تكنو علشان أقولك على اللحن، عمرو مش الملحن اللي يجي يعزف ويطلع لحن.. روح يا حبيبي اتعلم مزيكا وتلحين الأول وتعالى كلمني.. روح اتعلم تمسك آلة". وكالعادة ردّ عليها عبر فيسبوك معلقاً بقسوة: "فعلا الإنسان لما بيكون طيب مع الأصوات الجديدة، لما بتكبر بتفتكر إنها وصلت وبتتجاوز حدودها، بس أنا مش هرد، أنا بس هقولك افتكري ريحة رجلك لما كنت عند الشاعر بهاء الدين محمد ونصر محروس، واتحايلوا عليا علشان أسمع صوتك، وبعد كده قالولي ممكن توصلها بس في طريقك لعباس العقاد، وسعتها رحت غسلت العربية من الريحة".
- شيرين وشريف منير: الخلاف الذي شغل الرأي العام وكادت تدخل النجمة السجن بسببه لو انها لم تعتذر علناً. بدأت المشاكل بين النجمان بعد تساقط مياه التكييف ووقوع بعض الرخام من منزل شيرين إلى شرفة منزله وكادت أن تؤذي إبنته الصغرى، فسارع شريف إلى معاتبتها ولفت إنتباهها إلأى خطورة الوضع، فسارعت إلى التهجم عليه وشتمه وتهديده أمام سكان العمارة. شريف لم يسكت عن الأمر بل فضح رسائلها المسيئة علناً على فيسبوك ورفع ضدّها محضراً قضائياً وكاد أن يُدخلها السجن لستة أشهر إلى جانب دفع غرامة مالية، ولكنه كشف أنه سيُسقط الدعوى إذا كتبت إعتذارا رسمياً وعلنياً. وهذا ما حصل فصدق بوعده وأسقط الحُكم.
- شيرين وتامر حسني : قد تكون الغيرة سبب الخلاف بينهما، فبالرغم من تحفظّ الطرفان عن الإدلاء بأي معلومات حول خلافهما، إلا أن تصرفاتهما كانت تكشف العكس! ففي عام 2010 قامت شيرين بالتخلّف عن إحياء حفل زفاف كان سيشاركها فيه النجم تامر حسني، وذلك بعد أن طلبت من متعهد الحفل إلغاء وصلة تامر من أجلها. وبعد رفض المتعهد مطالبها، عادت وأقفلت هاتفها وتخلّفت عن بنود عقدها التي تجبرها على إحياء الحفل. شيرين أوضحت بأنها تخاف من أن يحرجها تامر حسني أمام الجمهور، ولهذا السبب تتفادى مشاركته الحفلات كما كانت تفعل سابقاً، أما تامر، فكشفت بعض المصادر بأنه يغار منها كونها كانت المفضلة عند نصر محروس حين كانا متعاقدان مع شركة "فري ميوزك"، حيث كان ينتظر أمام الباب لساعات بينما شيرين كانت مدللة والجميع يقابلها فور وصولها الشركة.
إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك