الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صافيناز بملابس ضيقة محتشمة فصلت جسدها بالصور

وذلك في كواليس فيديو كليب الأغنية التي ستطل فيها قريباً.

سبق أن علمنا منذ فترة بأنّها تنوي خوض مجال الغناء والدخول إلى عالم الفن والموسيقى في أغنيةٍ مميّزة ستتعاون من أجل إنجازها مع كل من محمد سالم وامينة، وسبق أن تمنّينا لها ومن كل قلبنا أن تنجح في تحقيق ذاتها بهذا العمل الجديد بالنسبة إليها عسى أن يرتد إيجاباً على مسيرتها المهنية ككل بخاصة بعد المشاكل الكثيرة التي عانت منها بسبب رقصها غير المرخص والمعترف به.

هي صافيناز التي قررّت أن تصطحبنا معها إلى كواليس الفيديو كليب الذي يبدو أنّها بدأت تصويره على أمل أن يبصر النور قريباً، وإلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لجأت لتتشارك معنا بعض الصور التي أتاحت لنا الفرصة بالتعرّف أكثر على اللوك الذي ستعتمده وستطل فيه، والأزياء التي سترتديها وتتألّق بها زارعةً ابتسامةٍ لم تفارق وجهها أبداً وراحةٍ تامّة يبدو أنّها رافقتها طِوال فترة ووقت التصوير.

كلّا، هي لن ترتدي هذه المرّة بذلات الرقص الفاضحة والإباحية التي دائماً ما تلجأ إليها عندما تحيي أهم السهرات والحفلات، الخاصة منها والعامة، كلّا هي لن تسارع هذه المرّة إلى إظهار تضاريسها ومفاتنها التي دائماً ما تحاول إبانتها اعتقاداً منها أنّها كاملة ومتكاملة ولا يشوبها أي عيب أو علّة، هذه المرّة ومن باب التغيير والتعديل اختارت هذه الشابة الأرمنيّة الإحتشام واعتماد أسلوبٍ رصينٍ للغاية ومتّزن بثيابٍ عادية وبسيطة أخفت كل أجزاء جسدها ولكنّها أتت ضيّقة نوعاً ما ففصّلتها أمام الكاميرات.

هي ملابس ذكّرتنا بزي "رعاة البقر" أو الـ"Cowboys" بدت فيها هذه الراقصة المثيرة للجدل والتساؤلات مرتاحة تماماً وعلى طبيعتها مع أنّها وقعت في فخ سمنتها والكيوغرامات المتكدسة عندها والمتوزّعة في مختلف أنحاء جسمها، هذه البدانة التي كانت تستعرضها في بذلاتها العارية ولكن كانت مفاتنها الظاهرة والواضحة آنذاك تحث المشاهد على غض النظر عنها وتجاهلها، هذه السمنة التي سبق أن جسّدتها مرّة في الحفلة التي أُقيمت بمناسبة عيدها والتي رأيناها بـ"كرشها" الممتلئ باللحم المترهل.

لا يمكننا أن ننتقدها أبداً اليوم على دلعها وإثارتها لأنّها بالفعل لم تسعَ إلى إظهارهما أمامنا أو بلورتهما بطريقةٍ أو بأخرى، ولنتمنّى لها التوفيق والنجاح في هذا الكليب الذي لا ندري ما الدور الذي ستلعبه في صدده إلى جانب زميليْها الآخرين وما إذا سيحبّها الجمهور العربي في هذه التجربة الأولى من نوعها بالنسبة إليها أم سيطالبها بالتوقف عمّا تقوم به والعودة إلى المسارح وإلى استعراضاتها الراقصة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك