الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: مؤخرة كيم كارداشيان مزيفة بشهادة صديقتها

هي معروفةٌ بوجهها الخالي من العيوب وبجسمها المثير الذي تحاول المحافظة عليه قدر المستطاع، وهذا بالتالي ما سمح لها بتصدّر غلاف المجلّات، كـVogue مثلاً والإهتمام بالمشاركة في كل عروض الأزياء. ولا شك في أنّ كيم كارداشيان هي إمرأة العصر التي لا يمكن مقارنتها بأحد من حيث الجرأة والجاذبيّة والإغراء.

لكنّ نجمة تلفزيون الواقع لم تبدُ يوماً بالمظهر الذي تطلّ فيه علينا اليوم، أي أنّ هذا الجمال كلّه الذي تصدمنا فيه في كل إطلالة لها، أسواء بسبب تصفيفة شعرها أم مكياجها، لم يرافقها منذ صغرها وطفولتها ومراهقتها، بل هو وليد هذه السنوات الأخيرة.

والدليل على ما نقوله هو الصور التي كشفت النقاب عنها لأول مرّة، صديقتها منذ الطفولة نيكي لاند.

لقطاتٌ تعود بنا بالذاكرة إلى الماضي البعيد قبل أن تدخل كيم البالغة من العمر 34 سنة، إلى عالم الشهرة والنجوميّة.

أول صورة نرى فيها زوجة كاني ويست وهي لا تزال تبلغ من العمر بين الـ8 إلى الـ9 سنوات و تبتسم للكاميرا إلى جانب صديقتها نيكي، وآنذاك كانت البراءة واضحة على وجه هذه الصغيرة، فلا تصنّع في الإبتسامة ولا نظرة مريبة في العينين.

ننتقل إلى مرحلة الشباب في لقطة لا شك في أنّه لو رآها كاني ويست من قبل لما تجرّأ وطلب يدها للزواج، إذ نرى هذه الأخيرة بشعرٍ أسود قصير وحاجبين رفيعين جداً وشفاه كبيرة، باختصار يبدو أنّ التغييرات التي كانت تخضع لها في هذا السن لم تلائمها أبداً.

إلى الوراء قليلاً نعود، أي إلى عمر الـ19، حيث نرى والدة الصغيرة نورث وهي تضع مقوّماً للأسنان وشعرها الأسود الطويل يتدلّى على كتفيْها، من دون أن ننسى بالطبع أحمر الشفاه الذي يبدو أنّها كانت مولعة به منذ تلك السنوات.

من هذه الصور التي إذا ما أردنا تصنيفها بـ"الجديّة" ننتقل إلى تلك المضحكة التي تجسّد لنا الصداقة المتينة التي كانت مبنيّة بين الفتاتين، فنراهما تلتقطان الصور لأنفسهما، أي ما يُعرف بـ"السيلفي" اليوم، وهما تتزيّنان بالقبّعات التي لا شك في أنّها كانت موضة سائدة آنذاك، أو وهما تحاولان القيام بحركات مضحكة وساخرة من خلال تعابير وجهيْهما.

وإلى The Mirror تحدّثت لاند عن صديقتها العزيزة فقالت: "كانت كيم تحب والدها كثيراً وعندما توفي انكسر قلبها ومرّت بمرحلة رهيبة ومؤلمة. كما وأنّها لم ترغب يوماً بأن تصبح مشهورة، لطالما كانت تلك الفتاة العاقلة والمهذّبة، الجالسة في الزاوية بينما كنّا كلّنا نصرخ ونضج. بالفعل كانت تلميذة مجتهدة في المدرسة، وتعمل بكد وجهد، لم تكن من الأوائل ولكنّها كانت محبوبة من الأساتذة كلّهم.

أما بالسنبة للفن، فهي كانت مولعة ومهووسة بـجنيفر لوبيز وكان بإمكانها أن تغنّي If You Had My Love مراراً وتكراراً، وأن تحب هذه النجمة، هذا يعني أنّها كانت تهتم دائماً لوزنها، فلطالما اتّبعت حمية غذائيّة، وعلى الرغم من أنّه لم يكن لديها بعد آنذاك مؤخرة كبيرة إلّا أنّ الشباب كانوا يُعجبون بها. كنّا نحب الفنّانات في فرقة Spice Girls لذلك كنّا نحاول تقليدهنّ وتأدية أغنياتهنّ".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك