الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة ابن Shahrukh khan في اطلالة أكثر من بسيطة استفزت الجمهور

نسخة طبق الأصل عن والده.

بغض النظر عن التربية الجيّدة والصالحة التي يحاول أن ينقلها إلى أولاده الثلاثة الذين استطاع في النهاية التوفيق ما بين الإعتناء بهم وتمضية معظم الوقت إلى جانبهم من جهةٍ وبين الوصول إلى أعلى المراتب من الناحية العملية والمهنيّة من جهةٍ أخرى، استطاع شاروخان على ما يبدو أن يورِث هؤلاء الأبناء تحديداً الذوق الذي يملكه إزاء الموضة والأزياء والكاريزما التي يتمتّع بها أمام الكاميرات والأهميّة التي اكتسبها على مر السنوات والأعوام في إطار نجوميّةٍ وشهرةٍ يبدو أنّ هؤلاء الصغار بدأوا ينزعجون منها كثيراً.

وإذا ما أردنا التطرّق اليوم إلى ذلك الميل الذي تحدّثنا عنه أعلاه وكيف أنّ نجم بوليوود تمكّن من لعب دور الأيقونة التي أثّرت على ما يبدو بابنيْه وابنته، يكفي أن نمعنّ نظرنا بالصورة التي التقطها الباباراتزي والمصوّرون للمعني بالأمر وهو يسير في مطار مومباي وراء نجله الأكبر "اريان"، لقطةٌ أثارت جدلنا وتساؤلاتنا وجعلتنا نحن كمراقبين ومطّلعين نسارع إلى تأكيد النظريّة التي نؤمن بها حق الإيمان والتي سبق أن نوّهنا بنا، إذ ها هو هذا الشاب الصغير نراه بأزياء وملابس تشبه كثيراً تلك التي اختارها والده الذي تحدّث في إحدى المقابلات مؤخراً عن صفاته البشعة في هذا اليوم العادي والبسيط.

هي ثيابٌ لا تحمل أي تصنّعٍ أو تزييف إنّما سلاسة وعفويّة قليلون جداً هم النجوم والمشاهير الذين يختارونها في يوميّاتهم وينتقونها لأي مناسباتهم، أزياء تألّفت من قميص رمادي اللون وسترة جلدية سوداء وسروال جينز وحذاء رياضي نسبنا نوعها وصنفها على الفور إلى الأزياء التي كان يرتديها بطل فيلم "Fan" والتي انطوت أيضاً على قيمص عادي وسترة جلدية سوداء اللون وسروال أسود، وفي ما كان الوالد وابنه يضعان نظارات شمسيّة على عيونهما تجنباً لأي حشريّين وتفادياً لأي انزعاجٍ قد يتسبّب به أي من المارّة ظهرا بالفعل نسخ طبق الأصل عن بعضهما البعض وغدا جديريْن بأن نطلق عليهما المثل الشائع الذي يقول "هذا الشبل من ذاك الأسد".

هي إطلالةٌ استفزّت في النهاية الجمهور الهندي وحتّى العربي الذي اعتبرها غير مؤاتية أبداً لأشخاص بنفس أهميّة شاروخان وابنه وغير مناسبة لمكانتهما وشهرتهما ونجوميّتهما، ظهورٌ لم يُعجب الأكثريّة التي وجّهت اللوم على الأب في السماح لابنه بالخروج بهذه الطريقة الطبيعية للغاية، ولكن في النهاية هذه هي حياة البساطة التي يحاول نجمنا المحبوب الذي التقى ببراد بيت قبل أشهرنقلها إلى أولاده لكي لا يتأثّروا بعالم الشهرة والنجومية الذي خلّفه وراءه.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك