هل خسرت امل الوزن أم أنّها لجأت إلى الفوتوشوب؟