صورة انستقرام: مايا دياب عدلت على فستانها لتستر ثدييها

مايا دياب تغازل نفسها بنفسها.

باللون الأبيض أرادت هذه المرّة أن تحطّم المعايير وتكسر المقاييس، ولأنّها جديرةٌ بلفت أنظار الجميع إليها كان من الطبيعي أن تنشر صورةً جديدة لها عبر حسابها الرسمي على انستقرام تجسّد فيها ما يتمنّى كل إنسانٍ أن يرصده ويراه عندها أمامه، فـمايا دياب لا تعرف ما هي حدود الجرأة المقبول بها ولخيالها في التألّق والتزيّن والتجمّل آفاق بعيدة جداً لا يمكن أن يصل إليها أحد.

باللون الأبيض إذاً تألّقت لتغازل نفسها بنفسها وكأنّها تعي أنّها ملكة على عرش مجال الأزياء والموضة وبالتالي أميرة الفسق والإبتذال والخلاعية، وها هو الفستان الذي ارتدته والذي تجمع فيه الحشمة والفجور أكبرُ دليلٍ على ذلك، إذ هو لم يكشف النقاب عن ساقيها أو مؤخّرتها كالعادة ولكنّ الفتحة الكبيرة الموجودة عند منطقة الصدر جعلته زياً لا يُسمح بارتدائه أبداً إلّا إذا أدركت من اختارته كيف تعدّل عليه ليصبح مناسباً للجمهور.

وبالفعل لأنّها واثقة من نفسها إلى أبعد حدود وتعرف ما عليها فعله لتغدو دائماً محط أنظار الجميع وعلى كل لسانٍ، عدّلت مايا على فستانها الضيّق هذا وارتدت تحته قميصاً أبيض لتخفي عن طريقه ثدييها وهو الأمر الذي جعلها تبدو مثيرة ومغرية أكثر من اللازم والضروري، وما جعل الروّاد جميعهم يناشدونها بضرورة احترام الأخلاق العامة والآداب ومتناسين تماماً الإشادة بمفاتنها وتضاريسها التي بدت نحيفة جداً وأصغر من حجمها الإعتيادي، نعم هي قامةٌ رشيقة وخصرٌ نحيف وبطنٌ مشدود لا يمكننا أن نتجاهلها أبداً أو أن نغض النظر عنها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك