الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة: بدانة مريم حسين الصادمة تسرق الاضواء من ابنتها في ديزني لاند

التي أخفت وجهها كالعادة عن الكاميرات والصحافة!

تحدّثت مرّة عبر تطبيق "سناب شات" عن المعاناة التي تعيشها لكي تخسر الكيلوغرامات العشرة التي تكدّست عندها بعد الحمل والإنجاب وعن العذاب الذي تمر به من أجل العودة إلى نحافتها المعهودة وإلى لياقتها البدنية التي لطالما اشتهرت بها وعُرفت، وظننّا بالفعل وبعد الصور والفيديوهات التي أخذنا نرصدها فيها بين الحين والآخر أنّها تسير على المسار الصحيح والمستقيم وتقترب شيئاً فشيئاً من استعادة الجسم المثالي الذي تريده وتطمح إليه.

ولكن يبدو أنّنا كنّا على خطأ وليس على صواب أبداً لأنّ المعنية الأولى بالأمر مريم حسين التي لا تزال تحرمنا من رؤية وجه ابنتها "اميرة" غائصةٌ في بدانةٍ كبيرةٍ يبدو أنّها ازدادت بالوتيرة ولم تقل كما كان من المتوقّع، وتنامت بالكيلوغرامات الإضافيّة وليس العكس وهذا ما يدل على أنّ الدرب لا يزال طويلاً وشاقاً وصعباً للغاية عليها وأمامها للتخلّص من اللحم المترهّل الذي أصاب أردافها وبطنها ومؤخرتها.

هي الصورة التي انتشرت لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" التي صدمتنا بالفعل وأذهلتنا وجعلتنا ندرك كل ما سبق وقلناه، صورةٌ التقطتها الممثلة العراقية التي زعم الجميع بأنّها قد تخوض مجال الغناء قريباً بعد فشلها في التمثيل بينما كانت في ديزني لاند في أميركا مع ابنتها الوحيد "اميرة" التي لم نكترث لها للمرّة الأولى في حياتنا ولم نأبه ما إذا سنستطيع رؤية وجهها الذي أخفته أمّها عنّا بيدها كالعادة، لأنّ السُمنة التي استعرضتها الأخيرة جاءت لتُلهينا عن كل شيءٍ ولتسرق الأضواء حتّى من تلك الصغيرة البريئة التي لا تعلم شيئاً عن والدها وعن تاريخ أمها الحافل بالإشاعات والأخبار.

بدانةٌ كانت واضحة على ملامح وتكاوين وجهها حتّى لا نعرف للأسف الشديد ما سببها ولمَ لم تتمكّن بالتالي من التخلّص منها، مع أنّها كانت مثابرة على ذلك وأقنعتنا بأنّها مستاءة بسببها، فهل حالة الكآبة التي تعيشها يا ترى وهي وحيدة بعيدة عن زوجها فيصل الفيصل الذي أكّدت أنّه مسجونٌ في السعودية هي التي جعلتها تُصاب بشراهةٍ على الأكل وبالتالي اكتسبت وزناً إضافيّاً بعد الإنجاب، هل تعاني من أمرٍ صحيٍّ معيّنٍ يجعلها لربّما غير قادرة على الإلتزام بحميةٍ غذائيةٍ صارمة لتنحف وتعود إلى أصلها؟

أسئلةٌ لا يمكننا إلّا أن نطرحها أمام الذهول الذي انتابنا إزاء جسمها الذي بات مليئاً بالعيوب والعلل للأسف والذي لم يعد كما كان عليه حين لُقّبت بملكة جمال فنّانات الخليج، هي مريم التي كانت سعيدة على الرغم من كل شيءٍ ومرتاحة تماماً وهي تستفز جمهورها بإخفاء وجه "اميرة" ولكن لا ندري ما إذا كان وراء هذه السعادة تحديداً حزنٌ عميقٌ واكتئابٌ داخليٌ نتج عنه ما نراه بالضبط أمامنا اليوم.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك