صورة: تاتو زين مالك الصادم على وجهه

زين مالك يلمح بأن وشمه الجديد مؤقت وليس دائماً.

من المعروف أنّه شابٌ يميل دائماً إلى إثارة الفتيات من حوله والمُحاطات به أينما تواجد وكان بوشومه الكثيرة والمتعدّدة، على اختلاف أنواعها وألوانها وأشكالها والرسائل المبطّنة التي تحملها في طيّاتها، لكن يبدو أنّ زين مالك قرّر اليوم نقل هذا الفن الجميل والمميّز الذي يطبعه دائماً على جسده إلى مستوى جديدٍ من نوعه، إلى مرتبةٍ أكثر احترافية وغرابة في الآن معاً.

مثيراً دهشة معجبيه ومتتبعيه الموزّعين في أنحاء العالم أجمع وصادماً كل من يرصده على مواقع التواصل الإجتماعي، نشر العضو السابق في فرقة "One Direction" إذاً مساء يوم الجمعة الفائت صورة له بالأبيض والأسود مجسّداً التاتو الجديد الذي أمل أن ينال استحسان الجمهور كلّه، وهو رسمٌ تدلّى من أعلى جبينه وصولاً إلى منتصف خدّه الأيمن.

عملٌ فنّي مبدع حمل حروف "M.O.M" وهي اختصارٌ لعنوان ألبومه المنفرد الأول الذي سيطلقه بالكامل في نهاية هذا الشهر والذي بات معروفاً باسم "Mind Of Mine"، أراد هذا الشاب البالغ من العمر 23 سنة أن يروّج ويسوّق له على طريقته الخاصة، مع العلم بأنّ ممثله الخاص والمتحدّث الرسمي باسمه امتنع عن التعليق بأي طريقةٍ كانت على فكرة الوشم الجديد وحتّى المكان الذي اختاره زين لطباعته عليه عندما سُئل عنه.

وفي ما اجتاحت التعليقات المشيدة والمثنية على هذا العمل الإبداعي والإحترافي المواقع كافة، لم يتمكّن بعض روّاد الإنترنت من إخفاء سخطهم وغضبهم من هذا الموضوع برمّته فسارعوا إلى انستقرام ليستنكروا هذه الخطوة المتسرّعة التي أقدم عليها فنّانهم الحبيب، غير متقبّلين لحقيقة أنّه تمكّن بهذه البساطة من تشويه جماله الطبيعي والجاذبية التي يتمتّع بها والكاريزما الذي تجعله مميزاً عن غيره من شباب وفناني عمره.

"لمَ وجهكَ الجميل؟"، تساءل معجبٌ مصدومٌ من الإبداع الذي رآه أمام عينيه، في ما آخر كتب معلّقاً: "أرجوكَ أخبرني بأنّ هذا الوشم هو مجرّد حناء"، أما الثالث فتعجّب من الموضوع المثير للجدل كلّه وكتب: "لمَ تفعل هذا بنفسكَ؟"، وكلّها في النهاية وجهات نظرٍ وردّات فعلٍ أتت لتدعو زين إلى التراجع عن هذا التاتو وإزالته ومحوه بالكامل وعلى الفور.

وفي ما أراد أن يزرع الأمل في قلوبهم، وتحديداً في قلوب هؤلاء الذين يودّون أن يروا وجهه نقياً وصافياً من جديد كما كان عندما تعرّفوا عليه لأول مرّة على مسرح برنامج "X Factor"، لمّح صاحب أغنية "Pillowtalk" بأنّ هذا الإبداع الفني هو مؤقّت وليس دائماً عندما علّق على صورته قائلاً: "Like I Would وهي إشارةٌ واضحة منه إلى أغنيته الثالثة التي أصدرها الأسبوع الماضي بالصوت والتي تدخل في إطار ألبومه الجديد، والتي أثار أيضاً بلبلة بسببها، إذ في الوقت الذي أحبّها البعض واندهش إيجاباً بها، علّق البعض الآخر عليها بالإنتقاد مقارنين في ما بينها وبين أغنية "I Would" للفرقة التي كان منتسباً إليها في الماضي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك