صورة دنيا بطمة من دون مكياج: سواد تحت العيون استغربه الجمهور

"ياما تحت السواهي دواهي"!

يقول المثل الشائع "يا ما تحت السواهي دواهي"، وإذا ما أردنا أن نتطرّق اليوم إلى الصورة التي نشرتها دنيا بطمة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لوجدنا أنفسنا نعود إلى تلك المقولة الشهيرة والمعروفة لننسبها بالفعل إلى تلك النجمة الشابة وإلى كل المواد التي تقدّمها لها بين الحين والآخر، فهي التي تطل دائماً علينا بأقوى المكياجات وبوجهٍ تملؤه المساحيق التجميلية تحاول أن توهِمنا بأنّها جميلةٌ وساحرةٌ وفاتنةٌ وأنّ أحداً لا يستطيع أن يتفوّق عليها بالجاذبيّة ولكن يبدو أنّ كل هذا الكلام مجرّد وهم محسوس ويبدو أنّ وراء الجمال الذي نراه عندها يومياً بشاعة وقباحة لا يمكن أن يتخيّلهما أحد.

ويكفي أن ننظر إلى تلك الصورة التي نشرتها بنفسها لنتأكّد ممّا نقوله ولنفهم أنّ وراء سحر عينيها اللتين ترسمهما بكحل العيون هناك اسوداد يطوف بشرتها من كل الجهات، ونعم لربّما أخطأت النجمة المغربيّة التي اتُهمت بالتقليد منذ أيّامٍ عندما فضحت نفسها بنفسها بهذه اللقطة لأنّها سلّطت لنا الضوء على العيوب والعلل التي تحاول إخفائها دوماً بالمكياج والتي تحتاج على ما يبدو إلى الكثير من الكريمات من أجل التخلّص منها نهائياً، هو اسودادٌ تحت العيون استغربه الجمهور العربي بشدّة وكلفٌ لا ندري لمَ لا تفلح الجراحات التي تخضع لها بين الحين والآخر والجلسات التجميلية في إزالته والتخلّص منه.

بدت واثقة بنفسها إلى أبعد حدودٍ وهي تلتقط هذه الصورة على طريقة السيلفي غير متنبّهة لربّما إلى ذلك اللون الداكن الذي بدا واضحاً وجلياً أمام الكاميرا مقارنةً بلون بشرة وجهها ككل، ومن هنا سارع الروّاد والنشطاء إلى المواقع كافة لتسجيل تنديدهم بالإحتيال الذي يقف وراء أنوثة بطمة واتّهامها بالكذب عليهم وبادّعاء الكمال والمثالية في ما هي بعيدة كل البعد عن هذه المعايير وهذه المصطلحات، فإمّا عليها هي التي تعرّضت للسخرية يوماً بسبب كرشها الإطلالة دوماً بالمكياج أو معالجة هذه المشكلة التي تعاني منها مثلها مثل الكثيرات وعدم التباهي علينا بأنّها لم تقع ضحيّتها يوماً.

من جهةٍ أخرى، لا يزال الجمهور العربي كلّه ينتظر ساعة الصفر أي ليلة رأس السنة التي في إطارها تعهّدت صاحبة أغنية "ناوين نية" بـالكشف عن وجه ابنتها غزل التي لم نتعرّف عليها حتّى الساعة ويومنا هذا، مع أنّها لا تنفك عن مشاركتنا بعض اللقطات العائدة إليها حارصةً في كل الأوقات على إخفاء وجهها وملامحها وتكاوينها بالكامل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك