الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة صادمة: احلام بفستان قصير مع جوارب طويلة شفافة

والجمهور يتساءل ويندد بقوة!

سخرت من بدانتها منذ أيّام بطريقةٍ اعتبرها الجميع طريفة وصريحة ومضحكة وها نحن نتوقّع أن تعود اليوم من جديد إلى انتقاد ذاتها ونفسها عندما ستُلقي نظرةً سريعةً على الصورة التي عاد الروّاد وأحيوها ليتشاركوها مع بعضهم البعض، صورةٌ صادمةٌ بالفعل ومفاجئة أصابت كل من رآها وشاهدها بالذهول وأثارت الجدل والتساؤلات في صفوف المراقبين والمطّلعين لأنّها عادت وذكّرتنا بالشامسي حين كانت لا تزال بدينة واللحم الزائد يملأ تضاريسها ومفاتنها.

هي صورةٌ تتمنّى صاحبة أغنية "ومستغرب" أن تُمحى من ذاكرة الجميع لأنّها أتت لتذكّرها بحقيقتها المُرّة التي تخلّصت منها على مر السنوات والأعوام بفضل العمليّات التجميليّة التي لا تُحصى التي خضعت لها والحميات الغذائية الصارمة التي اتّبعتها، لقطةٌ أطلّت فيها ولسخرية القدر مع نظيرتها ومن كانت تربطها بها علاقة ودٍ وصداقة اصالة نصري التي كانت هي الأخرى سمينة حينها وتملك "كرشاً" تخلّصت منه لحسن الحظ، وذلك من خلال التمارين الرياضيّة وما إلى هنالك من وسائل باتت متوفّرة ومتاحة للجميع.

وبغض النظر عن البدانة التي اضمحلّت اليوم ولو بشكلٍ جزئي، لا يسعنا أن نغض النظر عن أزياء احلام التي يبدو أنّها كانت تميل إلى ارتدائها حينها، هي التي تكفّلت منذ أيّامٍ بمساعدة إمرأة فقيرة علمت بوضعها بالصدفة، نعم فمن نراها اليوم تتألّق بأجمل الفساتين وأغلاها التي يصمّمها لها أهم المبدعون العالميّون فتأسر بها العيون وتجذب بها الأنظار كانت تختار يومها الفساتين القصيرة والشنيعة بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس، أثواب كانت تهوى تنسيقها مع جوارب طويلة شفافة حلّت مكانها الآن الأكسسوارات المرصّعة بالألماس والذهب اللمّاع التي تختارها بعنايةٍ ودقّة.

هي تكرّس كل وقتها حالياً في انتقاء ملابسها لتبدو عن طريقها الأجمل والأحسن على الإطلاق من دون إظهار أي عاهات قد تقع في فخّها وقد تغدو بالتالي مادّة بيد الروّاد، هي تتفادى حالياً الأزياء التي تكشف عن الصدر أو الساقين مدركةً تماماً نقاط الضعف عندها ولكن لم تكن تبالِ بكل هذه الأمور من قبل ولم تكن تكترث لشتّى هذه الأشياء في الماضي، إذ نراها في تلك الصورة واثقة الخطوات تسير في الشارع باعتزازٍ وعزمٍ مع بدانتها ولحمها المتراكم عندها في كل أعضاء جسمها، ومع وجهها البسيط الذي كان لا يزال خالياً من أي تجميلٍ وحتّى من المكياج الذي تستعين به اليوم بكثرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك