صورة: فستان مايا دياب الأبيض الشفاف أظهرها نحيفة وشقه العالي كاد يكشف المستور

والجمهور اعتقد أنه زيٌ تنكريٌ!

بعد أن رأيناها محتشمة لأول مرّة على الإطلاق واعتقدنا أنّها ستلجأ إلى مثل هكذا لوكات أقلّه خلال هذه الفترة من السنة، وبعد أن ظننا أنّها ستلجأ من الآن فصاعداً إلى المستور الذي من شأنه أن يخفي كل جزءٍ من جسمها المثير والجميل والساحر، ها هي مايا دياب تعود إلينا اليوم بزيٍ يختلف تماماً عن الكلام الذي بدأنا به مقالنا هذا وبلوكٍ يتناقض والأفكار المحسوسة التي راودت ذهننا ومخيّلتنا وبالنا ولو لبعض الوقت، نعم عادت إلينا في صورةٍ جديدةٍ لم تكن هي من اهتمّت بنشرها هذه المرّة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" إنّما صديقها وصديق المئات وديع النجار.

نعم عبر حسابه الخاص فاجأنا هذا الأخير بلقطةٍ مثيرةٍ اجتمع فيها مع نجمتنا اللبنانية الجميلة التي فضحتها الإضاءة منذ أيام بعد أن التقى بها على ما يبدو في إحدى المناسبات العامة، ووحدها مايا هي من كانت عنصر الجذب فيها ومصدر اهتمامنا الأول والأخير كيف لا وهي أدركت ما الذي عليها ارتداءه لتكشف من خلاله عمّا سترته في الأيام القليلة الماضية، هو فستانٌ أبيض شفاف تجرّأت صاحبة الشأن والعلاقة على التألّق به غير آبهة لإباحيّته وفسقه وابتذاله في الكشف عن المستور عندها.

وفي ما أتى محتشماً نوعاً ما عند منطقة ثدييها وبطنها وخصرها على الرغم من لون قماشه تألّف في المقابل من شقٍ عالي أظهر ساقيْها المثيرتين والطويلتين، شقٌ وصل بالفعل إلى حدود سروالها الداخلي ولو لا طريقة وقفتها المستقيمة لكنّا رصدنا بالفعل منطقتها الحميمة وملابسها الداخلية بسهولةٍ وجليّة، هي فتحةٌ كادت أن تقع مايا في فخّها ولكنّ مهاراتها وجدارتها في ارتداء المفتوح والجريء والإباحي لعبت من نصيبها وحظّها.

هو فستانٌ تألّف أيضاً من قبّعةٍ وضعتها مايا التي فضحت بنفسها عمليّاتها التجميلية على رأسها وغطّت بها شعرها الأشقر الذي تركته على ما يبدو مفلوتاً على كتفيها، فستانٌ أبيض لم يتناسب كثيراً مع مكياجها القوي الذي حدّد تكاوين وجهها وأعاد رسم ملامحه، إطلالةٌ سخر منها الروّاد والنشطاء بطبيعة الحال واصفين هذا الزي بالتنكري ومطالبين صاحبة الشأن كالعادة بالإعتدال والتعقّل عند اختيار أزيائها وملابسها مهما كانت المناسبة التي تريد الإنضمام إليها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك