الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة: فستان مريم حسين انزلق عن كتفها فكشف المخفي

وهو صدرها الذي بان بوضوح أمام الكاميرا.

هي أرادت أن تستعين بهذه الصورة من أجل إرفاقها بأمثولةٍ يستفيد منها الكثيرون ولعلّهم يطبّقونها في حياتهم، لكن انصب اهتمام الروّاد كلّهم على هذه اللقطة بالتحديد وغاب عن نظرهم ضرورة قراءة المثل الذي أرادت المعنية الأولى بالأمر وهي مريم حسين إيصاله إليهم وتشاركه معهم، هي التي باتت تتناسى بالفعل معنى القيم والأخلاق وتطلق العنان لنفسها بشتّى الطرق والأساليب ولو كان غير مرغوب ومسموح بها.

عبر حسابها الرسمي على تويتر إذاً، أثارت هذه الممثلة العراقية الجدل والتساؤلات كعادتها من خلال الصورة التي أطلّت فيها والتي نتحدّث عنها اليوم لأنّ الفستان الأزرق الذي كانت تتألّق به وترتديه انزلق على كتفها الأيمن ليكشف النقاب عن جزءٍ من صدرها الكبير، وهو أمرٌ لا يمكننا أن نبرّره ونعتبره قضاء وقدر، بل بان الأمر مفتعلاً ومقصوداً منها، كيف لا وهي تسعى اليوم ويومياً إلى لفت انتباه زوجها إليها وإثارته وتحفيز غرائزه تجاهها لكي لا تسرقه أخرى منها.

متألّقةً بأحمر شفاه قوي وساطع اللون وتاركةً شعرها الأسود مفلوتاً على كتفيها وظهرها، ظهرت بطلة مسلسل "البيت الكبير" وهي تمسك بيدها هاتفاً قديماً بعض الشيء يعود نوعه وحتّى شكله إلى القرن الماضي، ولم تتردّد في تجسيد دلعها أمام الكاميرا وأنوثتها المفرطة من خلال الإنحناء قليلاً برأسها بأسلوبٍ بدا تمثيلي ومزيّف ومصطنع، وعلّقت على اللقطة قائلةً: "إذا كنت ممن يضع رأسه على وسادته وليس في قلبه حقد أو غل على أحد فأنت من أسعد الناس".

وفي ما بدت وكأنّها غارقة في أفكارها الكثيرة التي تشغل بالها لم نستطع إلّا تأمّل إغراءها وفسقها وخلاعيتها وهي الصفات التي كنّا نأمل أن تعدل عن بلورتها بعد زواجها، إذ كان من الجدير بها أن تتعقّل احتراماً لارتباطها ولكن صار العكس، ولا تزال تُدهشنا يومياً بـأسلوبها المهين والمعيب في التعاطي مع نفسها وحتّى مع شريك حياتها!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك