الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

صورة لا تليق بـ هيفاء وهبي: تقشير الظفر موضة جديدة؟

هفوةٌ وقعت في فخها والرواد كانوا في المرصاد.

هي نجمةٌ جميلةٌ للغاية وجذابةٌ ووحدها أنوثتها كفيلة بجعلها على كل لسانٍ ومحطاً لكل الأنظار، هي أيقونةٌ في عالم الموضة والأزياء والمصدر الترويجي الأول لكل ما هو آخر الصيحات وأجددها والتي تحاول معظم السيّدات والشابات اتّباع خطواتها على أمل أن يغدون مثلها في يومٍ من الأيّام وبنفس كمالها ومثاليّتها اللذيْن لم يتزعزعا حتّى الساعة على الرغم من تقدّمها في العمر والسن، لذا أن تُخطئ ولو لمرّةٍ واحدةٍ في حياتها بالإهتمام بلوكها وبإطلالتها ككل لأمرٌ سيسارع الروّاد والنشطاء بطبيعة الحال إلى استنكاره والتنديد به وانتقادها بسببه.

نعم من تشيد دائماً ودوماً بجمالها ومن توهِمنا دوماً بأنّها كاملةٌ لا عيب فيها أو علّة أو حتّى شواذ مهما كان نوعها وصنفها، غدت اليوم ضحيّة الإنتقادات والتعليقات السيئة والتعابير المؤذية بحقّها وبحق مكانتها وقيمتها ومستواها، نعم هي هيفاء التي أطلقت أغنية "بحب الحياة" في إطار مشاركتها في حفل ملك جمال لبنان للعام 2017 التي استعرضت وخلال أحدث وأجدد إطلالاتها أظافرها المقشورة التي عادةً ما تكون مقلّمة بعنايةٍ كاملةٍ وبدقّةٍ لامتناهية، أظافر استطاعت كاميرات الباباراتزي أن تصوّرها بخاصّة وأنّ صاحبة العلاقة لم تشأ أن تخفيها عنّا بأي طريقةٍ أو أسلوب.

متفاخرةً بها وكأنّها موضةٌ جديدة تريد إطلاقها والترويج والتسويق لها، سارع الراصدون بطبيعة الحال إلى السخرية من صاحبة أغنية "بوس الواوا" التي اصطحبتنا منذ فترةٍ إلى إجازتها التي كانت تمضيها في لوس انجلوس مؤكّدين أنّها لم تتنبّه لأظافرها قبل خروجها إلى الشارع وأنّها لم تُعر اهتماماً كبيراً للوكها ظنّاً منها أنّ أحداً لن يرصد هذه الهفوة وهذه الزلّة، متمنّين عليها في الوقت نفسه أن تولي اهتماماً أكبر من الآن فصاعداً لأدق التفاصيل الخاصة بجمالها وأناقتها ولياقتها لأنّ هكذا أخطاء لا يمكن أن تمر مرور الكرام.

وبغض النظر عن هذا العيب الذي لم تتردّد في إبانته وإظهاره، لا بد أن نتطرّق إلى البدانة التي تمايلت بها هيفاء أمام الكاميرا مع أنّها كانت ترتدي الأسود المعروف بأنّه يخفي عادةً اللحم المترهّل والمتكدّس في بعض مناطق الجسم، هي هيفاء التي تذكّرنا منذ فترةٍ أيّام كانت في المدرسة التي لم تعد قادرة على ما يبدو على إخفاء هذا العيب أيضاً الذي يتآكل منطقة بطنها ومؤخرتها وساقيها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع