الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة لجين عمران في عمر الـ5 سنوات: "هل يا ترى عرفتو انا اي وحدة"

صورةٌ من الأرشيف تفاعل معها الجمهور بقوة.

عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، لم تتردّد لجين عمران التي وُجّه إليها اتّهاماً فاضحاً منذ فترةٍ ولو لثانيةٍ واحدةٍ في نشر صورةٍ من الأرشيف ومن الماضي البعيد يبدو أنّها لم تكن تعلم بأمرها أبداً ولم تكن على علمٍ حتّى بأنّها التُقطت لها حين كانت لا تزال في سن الخامسة، لقطةٌ حيّرت الجمهور كلّه وأوقعته في تساؤلات وفرضيّات وتكهنات لا تُحصى لأنّها أتت مبهمة بعض الشيء ليس بالمضمون ككل إنّما بهويّات من يظهر فيها.

نعم هي صورةٌ ترجع إلى لجين إذاً عندما كانت مجرّد طفلة تعيش في أميركا مع عائلتها بحكم عمل والدها كعسكريٍ تابعٍ للقوات البحرية السعوديّة، ونعم هي من أكّدت لنا من خلال التعليق الذي أرفقته بها بأنّ والدتها هي التي أرسلتها لها بعد كل هذه السنوات لتتذكّر نفسها وتؤكّد لمعجبيها ومتابعيها أنّها إنسانةٌ خُلقت لتبقى الإبتسامة على وجهها ولتعيش هذه الحياة بسعادةٍ مطلقةٍ وهي مُحاطةٌ بالأغلى على قلبها.

وبالفعل هي كانت تتوسّط في هذه اللقطة عدداً كبيراً من صديقاتها اللواتي كنّ يتعانقن ويضحكن للكاميرا بالطريقة نفسها التي تسبّبت لنا ببعض الحيرة لأنّنا لم نتمكّن من التمييز بين هؤلاء الصغيرات وتحديد هويّة لجين من هويّات الأخريات، والمضحك في القصّة كلّها هو أنّها لم تكشف لنا عن مكانها الفعلي في هذه الصورة ولم تُتح لنا الفرصة حتّى بالتعرّف على ملامحها وتكاوينها وهي في الخامسة لأنّها قصدت تضليلنا وإيقاعنا في حيرةٍ كبيرةٍ ونحن ضائعون في تحديد أيُ واحدةٍ من هؤلاء الصغيرات هي هي بالفعل.

"من أنا وصغيرة أحب أجواء الفرح و الناس ودائماً متحمسة والضحكة من الأذن للأذن. هالصورة امي حبيبتي ربي يحفظها أرسلتها لي وأول مرة اشوفها. كان عمري 5 سنوات وكنا وقتها في أمريكا بحكم شغل الوالد الله يحفظه كعسكري مع ملحقية البحرية السعودية. بس يا هل ترى عرفتو انا اي وحده؟"، نعم هذا هو التعليق البسيط الذي أرفقته الإعلامية السعودية التي أجرت عمليّة جراحيّة قبل بداية رمضان بهذه اللقطة التي تحمل في باطنها كل معاني الطفولة والبراءة والسلام والفرح والبهجة.

صورةٌ اختصرت لنا الحياة السعيدة التي كانت تعيشها مقدّمة برنامج "صباح الخير يا عرب" السابقة والتي لا تزال تحافظ بقدر استطاعتها على نمطها حتّى الساعة، نمطٌ يتبلور أمامنا بالأعمال الخيرية والرحلات السياحيّة والنشاطات الترفيهيّة والمناسبات الشيّقة والقيّمة التي تشارك فيها بقوّةٍ وعزيمةٍ وتحل فيها أحياناً كضيفة شرفٍ أساسيّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك