الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة مايا دياب بالمايوه على البحر وتحتسي الكحول تحت أشعة الشمس

والرواد ينهالون عليها بالتعليقات السيئة والمهينة.

لم تصرّح بالمكان الموجودة فيه كما ولم تُطلعنا أين هي تحديداً حفاظاً على خصوصيّتها وأسرار حياتها الشخصيّة البعيدة كل البعد عن مهنتها وأعمالها، ولكنّها أدركت في المقابل أنّها ستغدو على كل لسانٍ وستتربّع على عرش العناوين الأولى بمجرّد أن تنشر عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" صورةً لها وهي بالمايوه وفي حوض السباحة وبيدها كأس كحولٍ تناسب تماماً مع الأجواء التي كانت تعيشها.

إنّها مايا دياب التي أظهرت فشلها في التمثيل مؤخراً والتي لم تتردّد أبداً في إظهار نفسها بهذه الطريقة وكشف النقاب عن مفاتنها بهذا الأسلوب، هي التي حرصت بالتأكيد على المحافظة على حشمتها من خلال الإنحناء في المياه لكي لا تستعرض صدرها أمام الكاميرا وما إلى هنالك من تضاريس فاتنة وجميلة تتمتّع وتتميّز بها مع أنّنا استطعنا وبسهولةٍ رصد جزءٍ من المايوه الذي كانت ترتديه، فغمرت المياه جسمها كلّه ما عدا وجهها بالتأكيد الذي كان ممتلئاً بالمساحيق التجميلية والمكياج الكثيف الذي غطّى ملامحها وتكاوينها.

مكياجٌ لم يكن له أي فائدة أبداً في ظل استمتاعها بالوقت على شاطئ البحر ولكن هذه هي مايا التي كانت قد أشعلت الأردن بفستانها الأحمر الفاضح والتي عادت لتشعل انستقرام بجرأتها اللاحدود لها وإغرائها المبطّن وبكأس الكحول الذي كان بمتناول يديها، كأسٌ كان كفيلاً بإثارة بلبلةٍ كبيرةٍ في صفوف الروّاد المتشدّدين والمتحفّظين الذين رأوا في صورتها ككل قلّة احترامٍ لهم تحديداً فأعلنوا الحرب عليها وشنّوا هجوماً دامياً نحوها تمثّل بالتأكيد بتعليقاتهم المهينة والمشينة التي لا تُحصى.

نعم سخر البعض من سُمرتها وكيف أنّها لا تزال تتعرّض لأشعة الشمس إلى هذه الدرجة الجنونيّة ما يدل على هوسها بهذا الموضوع وهذه المسألة تحديداً، أما البعض الآخر فانتقدها على فسقها في التمايل بملابس السباحة مع أنّ قاعدتها الجماهيرية تتركّز في البلدان العربيّة المحافظة بعض الشيء، ولا يمكننا أن نتجاهل الجزء الأخير من الروّاد الذين استهزأوا بها بسبب وضعها للمكياج وتحديداً لأحمر الشفاه بينما هي موجودةٌ في مكانٍ من الضروري أن تتبلّل فيه وبسبب تمايلها بالنظارات الشمسيّة غير المحبّذة أبداً عادةً في المسابح.

لقطةٌ لم ترتد إلّا سلباً عليها ولكن هذا لا يهمّها البتّة، صورةٌ لم تجسّد فيها النجمة اللبنانية التي كشفت وخلال أحدث المقابلات معها أنّها كانت تغش أيام الدراسة جمالها وأنوثتها وجاذبيّتها تماماً كما اعتقدت وظنّت، إذ بالفعل بدت قبيحة وشنيعة مع شفتيْها المتورّمتيْن ونظّاراتها التي لم تتناسب أبداً وشكل وجهها ككل ولون جسدها الذي بدأت تبالغ كثيراً في تلوينه وزيادة سُمرته.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك