الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة مايا دياب تتفاخر بسيارتها الجديدة بلوك جريء: "الأمور العادية لا تعنيني"

سيارةٌ نحلم جميعنا بامتلاك واحدة مثلها!

إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لجأت نجمتنا المحبوبة مايا دياب منذ ساعات ليس لتتشارك معنا صورةً جديدةً لها من تلك الجلسة التصويرية التي خضعت لها بتلك الأزياء والأكسسوارات الصيفية الغريبة العجيبة، وليس لتعلن عن تاريخ حفلها في الساحل الشمالي الذي سبق أن أكّدت أنّه تأجّل لأسبابٍ كانت خارجة عن إرادتها، إنّما ببساطةٍ لتتفاخر هذه المرّة ولتتباهى بسيّارتها الجديدة التي يبدو أنّها اشترتها مؤخراً والتي تأتي اليوم كدليلٍ واضحٍ وجليٍ على الثروة الهائلة التي تمتلكها والتي قد تتحوّل على إثرها إلى أغنى إمرأة أقلّه في الوطن العربي، سيارةٌ لا شك في أنّنا نحلم جميعنا بشراء واحدةٍ مثلها وبتجربة قيادتها طالما أنّها تنتمي إلى نوع سيّارات السبق السريعة.

"العادي ليس من شيمي. هل أحببتم سيارتي الذهبية الجديدة من نوع سلينغشوت؟"، نعم هذا هو التعليق الذي أرفقته صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي أخافتنا منذ أيامٍ بنحافتها بلقطتها المميزة والمثيرة للجدل والإهتمام تلك التي تطل فيها وهي جالسةٌ على باب المحرّك بإثارتها المعهودة وإغرائها المشهورة والمعروفة به، سيارةٌ لا ندري بالفعل من أين لها هذا المال كلّه لتتمكّن من شرائها بخاصة وأنّ لونها جد استثنائي ومحدود ونوعها جد مميز وقد لا يمكن لأيٍ كان الإستحواذ والحصول عليه، ومن هذا المنطلق أكّدت بنفسها أنّها إمرأةٌ لا يعنيها ما قد يُصنَّف بـ"العادي" في هذه الحياة ولا تبحث في المقابل إلّا عمّا هو نادر وملفت للنظر واستثنائي ولا سابق له أبداً كونها إمرأة بحد ذاتها نادرة من حيث الجرأة وملفتة للنظر من حيث المفاتن واستثنائية من حيث تضاريس جسمها.

وهو لوكها الذي سلّط الروّاد والنشطاء الضوء عليه بخاصة وأنّها ارتدت ما كشف في النهاية النقاب عن ساقيها المثيرتين اللتين تسعى دوماً إلى إبانتهما مهما ارتدت وبمهما تألّقت، هي تنّورةٌ قصيرةٌ نرى كيف وضعت يدها بهذا الشكل الذي نرصده أمامنا لكي لا تظهر أمام الكاميرا منطقتها الحميمة أو أي أجزاء من غير المستحب أن تظهر علناً وأمام عيون الجمهور كلّه، هذا عدا عن قميصها الأخضر الذي طُبع عليه عبارة "جسمٌ برازيلي" الذي ركّز على صدرها والذي أكّدت من خلاله تفاخرها بذاتها وبما تتمتّع به من مميّزات وخصائص جسديّة بارزة.

وهم الروّاد الذين لم يتقبّلوا من مايا التي ارتدت مؤخراً فستان نانسي عجرم كل هذا التباهي والذين اتّهموها بالتشاوف عليهم أسواء بلوكها أم بسيّارتها، هؤلاء الذين لم يرضوا بكل هذا التفاخر وبولعها إزاء كل ما هو بعيد عن العادي والعفوي والبسيط والإرتجالي، ويكفي أن نقرأ التعليقات التي أرفقها هؤلاء تحديداً بصورتها هذه ولقطتها تلك حتّى نلتمس بالفعل الإستنكار الذي سجّلوه تجاه مضمونها والتنديد الذي عبّروا عنه إزاء تفاصيلها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك