صورة: مايا دياب رشيقة بجمبسوت ذات شق عالي مغري

مايا دياب تنحني لتسلط الضوء على قوامها الرشيق!

عادت مايا دياب إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام لتنشر صورةً جديدة لها كعادتها، هي المعروفة بأنّها تتخطّى دائماً القيم والتقاليد فلم تُشعرنا يوماً بأنّها تولي اهتماماً خاصاً بمراعاتها أو احترامها وهذا تحديداً ما يجعلها محطاً لانتقادات الكبير والصغير، وهذه المرّة لم تختلف عن كل المرّات السابقة لأنّ نجمتنا المحبوبة والعزيزة عادت ونفّذت ما نقوله عنها بحذافيره.

ارتدت جمبسوت أسود لتُظهر بالطبع نحافتها وقوامها الرشيق، ولأنّ هذا الزي تألّف من شقٍ عالٍ ومبالغٍ به حرصت صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" على الإنحناء بطريقةٍ تسلّط فيها الضوء أكثر عليه وبالتالي على ساقها الهزيلة التي ظهرت بوضوحٍ أمامنا، ولأنّها إمرأةٌ تدري كيف تنسّق ثيابها وأكسسواراتها، ارتأت أن تتزّين بقبّعةٍ سوداء ونظارات شمسيّة كلاسيكية شبيهة بتلك التي كانت تضعها نساء القرن الماضي، وعكست أنوثتها من خلال حذائها الأبيض العالي الكعب.

إثارةٌ اعتدنا عليها بكل ما للكلمة من معنى ولم نعد نراها جديدة أو شيئاً علينا الشعور بالصدمة إزاءه أو بالتفاجؤ، فمايا باتت إمرأة يكمن شغلها الشاغل في إثارة جدلنا والمثير هذه المرّة أنّ معظم التعليقات أتت إيجابية ومادحة بها ومشيدة بلوكها المغري وهذا أمرٌ لم نكن نشهده من قبل، إذ عادةً ما كانت تنقسم الآراء بين الإيجابية والسلبية ما يدل على أنّها أقدمت اليوم على حذف كل ما لم تقتنع به وكل ما رأته مبغضاً بحقّها ومسيئاً إليها وإلى مكانتها وسمعتها.

إغراءٌ وإثارةٌ وفسقٌ وابتذال، نعم نشعر وكأنّنا لا نكرّر سوى الكلمات والعبارات نفسها عن فنّانةٍ بتنا نحلم بأن نراها محتشمة ورصينة ومتّزنة، ونأمل أن يأتي اليوم الذي تنشر فيه صورةً لها وهي ترتدي سروالاً طبيعياً وتنّورة عادية وقميصاً لا يكشف عن صدرها أو شورت لا يبرز منطقتها الحميمة.

فلتحيا الأحلام في دنيا الأوهام!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك