الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة مايا دياب على طريقة الاجنبيات: جرأة وغرابة واثارة من نوع آخر

نجمةٌ لم تخف يوماً من الإنتقادات والسخرية.

هي إمرأةٌ متحرّرةٌ بكل ما للكلمة من معنى لم تهتم يوماً بالإنتقادات التي يحاول البعض توجيهها لها ولم تعنِها أبداً السخرية التي يسعى البعض الآخر إلى النيل منها عن طريقها، هي نجمةٌ كاملةٌ ومتكاملةٌ على كافّة الأصعدة وكل المجالات نعم من ناحية المظهر الخارجي ووعيها التام والمطلق لكيفية تدبير أمورها في مجالٍ اختارت الدخول إليه بنفسها وانتقت الولوج إليه بكل ثقة، هي مايا دياب التي تحاول معظم شابّاتنا وفتياتنا العربيّات اليوم السير على خطاها واتّخاذها نموذج حي لاعتماد نفس لوكاتها وإطلالاتها.

ولكن هل يمكن لأجياليا العربيّة ولمواهبنا الصاعدة تقليد مايا في شتّى ظروفها وبناءً على كل أساليبها؟ سؤالٌ وحدها الصورة الجديدة والحديثة التي نشرتها منذ ساعات عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي كفيلة اليوم بالإجابة والرد عليه، هي لقطةٌ تطل فيها صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي تصدمنا أحياناً بمواد فظيعة لها بكامل أنوثتها التي اعتدنا عليها وبسحرها الفتّان المشهورة به وبجاذبيّتها التي لا يمكن لأيٍ كان أن ينافسها عليها، نعم ارتدت فستاناً أسود مصمّم من مادّة المطاط اللزجة والضيّقة التي من شأنها أن تلتصق بالجسم كلّه فتفصّله بإثارةٍ وإغراء.

هو ثوبٌ نراه قصيراً اختارته عن قصدٍ لتستعرض به ساقيْها المثيرتين ومؤلّفٌ من فتحةٍ مهمّة للغاية عند منطقة صدرها، وهذا ما يدل على أنّها تألّقت به من دون أي حمّالةٍ أو شيءٍ من هذا القبيل، إطلالةٌ جعلتها تبدو كالفنانات الأجنبيّات وهذا أصلاً ما نوّه به بعض الروّاد من خلال التعليقات التي دوّنوها حين وصفوها بـليدي غاغا مثلاً المعروفة بإطلالاتها الجريئة ولوكاتها الفظيعة، وعلى عينيْها وضعت نظارات شمسيّة غريبة الشكل بعض الشيء أخفت نصف ملامح وجهها وتكاوينها أما شعرها الذي بدا فاتحاً للغاية فتركته منسدلاً على كتفيها.

نعم هي التي تذكّرناها مؤخراً بصورةٍ قديمةٍ لها من شجّعت على الجرأة في التعليق الذي أرفقته بلقطتها المميّزة هذه، جرأةٌ في الوقفة أمام الكاميرا وفي الوضعيّة وفي اللوك ككل، وهي من حثّت الجميع على الإتّسام بالغرابة والجنون ومن دعتنا ولو بطريقةٍ غير مباشرة على فعل ما يحلو لنا والتصرّف بالطريقة التي نريدها من دون الخوف من القيل والقال ومن دون الأخذ في الإعتبار ما سيقوله الآخرون عنّا وعن أخلاقنا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك