الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

صورة مايا دياب من دون مكياج تفزع الجمهور وتصدمه

فهل تدري بها يا ترى؟

لا تخرج أبداً من منزلها إلّا بعد أن تضمن أن تكون إطلالاتها كاملة ومتكاملة من دون أي عيبٍ واحدٍ يُذكر أو يستطيع الروّاد اكتشافه أو رصده، كما وأنّها لا تُقدم على نشر أي صورةٍ أو لقطةٍ لها عبر حسابها الرسمي على انستقرام إلّا بعد أن تحرص على الظهور فيها بكامل جمالها وسحرها وأنوثتها وبريقها، فتستعين من أجل هذه الغاية ببرنامج الفوتوشوب الشهير وبالتأكيد بمكياجها الصارخ والقوي.

ولكن من لا يعرف مايا دياب وراء هذا التزييف والإصطناع كلّه فهو لا يعلم شيئاً أبداً، لأنّها بالفعل إمرأةٌ تتغيّر كثيراً مع مكياج ومن دونه مع فوتوشوب ومن دونه، نجمةٌ تجسّد قباحةً شنيعة وفظاعةً رهيبة إذا ما أرادت الظهور على طبيعتها وبساطتها وبالكاد نستطيع التعرّف عليها وتحديد هويّتها إذا ما رأيناها من دون مساحيق تجميلية تخفي عاهاتها وعيوبها، وهذا تحديداً ما تبيّن أمامنا من خلال صورةٍ عائدةٍ إليها ليست بجديدة أبداً ولكنّها تأتي اليوم لتبرهن ما نقوله.

هي لقطةٌ استطاع الروّاد اكتشافها لدياب، التي عايدت شقيقتها "موني" في صورة عبر انستقرام، والتي أصابت الجمهور كلّه بحالةٍ من الدهشة والصدمة وأذهلته بكل ما للكلمة من معنى، فسارع الجميع إلى التساؤل عمّا إذا كانت هي بالفعل أم شبيهة لها، فالإسوداد تحت العينين والإرهاق الذي ساد وجهها والبشاعة التي أزالت كل ما تتمتّع به من لمعانٍ وتوهّج هي كلّها سمات وملامح نراها بأمّة العين ونلتمسها بتسريحة شعرها العادية جداً والبسيطة وحتّى بحاجبيها اللذين نرى العلل تتآكلهما.

كانت تبكي في هذه الصورة التي التُقطت لها بالطبع من دون علمها ولعلّها تتمنّى اليوم لو تُمحى من ذاكرة الجميع ويتم حذفها نهائياً، ووضعها النفسي الذي كانت غائصة فيه على ما يبدو جعلها تغدو قبيحة بهذا الشكل وهذه الطريقة، وهي صفات في النهاية لا نسارع أبداً إلى الإستعانة بها في كل مرّةٍ نريد أن نصفها اليوم أو أن نتطرّق إلى إحدى إطلالاتها التي تسحرنا بها وتذهلنا.

نعم هي اتُهمت مؤخراً بأنّها حاولت تقليد احلام بخاصة بلون أحمر الشفاه الذي وضعته وتميّزت به، ولكن تبقى هذه الإنتقادات أرحم بكثير من تلك التي أطلقها الرّواد تعبيراً عن سخطهم وصدمتهم ممّا رأوه اليوم في لقطتها ذات الصلة، فهي ظهرت أخيراً على حقيقتها وأفزعت الجمهور بكل ما للكلمة من معنى، وللأسف مهما حاولت الآن ابتكار طرقٍ جديدة لتبدو جميلة وكاملة لن يتمكّن أحد إلّا من التهجّم عليها واتّهامها بالكذب والخداع والتلفيق.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك