الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة: مريم حسين بفستان ابيض شفاف والصلاة ثالثهما

مريم حسين تثير الجدل بتعليق على صورة فقدت رهجتها!

تستمرّ مريم حسين بإثارة الجدل في كل اطلالة أو صورةٍ تتشاركها مع جمهورها العربي الذي بات ينتظر جديدها ليتكشف ما الجديد الذي سـ"تبهره" به يوماً بعد يوم.

ومن أحدث ما نشرته الفنانة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، كانت صورةً لها بفستانٍ أبيض شفاف لم يحظَ بالزخم والبلبلة الذي نالها التعليق الذي أرفقته باللقطة، ألا وهو: "لبيه آمر وش اللي تطلبه مني.. آمر تدلل وأبشر بمطلوبك..بس أرجوك لا تناديني وانا اصلي أخاف أقطع صلاتي وألتفت صوبك ...أحبك".

وهنا، لم يعد للصورة المذكورة أي قيمةٍ من حيث الإثارة والإغراء اللذين أطلّت بهما النجمة العراقيّة الأصل، إذ أنّ الموضوع بات الآن يتعلّق بالدين وممارسة طقوس الإيمان والتقوى التي أجمع الكثيرون أنّها لا تعرف حتى أصولها، فتنوّعت ردود الأفعال بين الغاضب والمستنكر والساخر، ونذكر منها: "استغفر الله. احنا طز فينا بس احترمي الصلاه عالاقل!!! ذكر الصلاه على هالصوره!!! لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" و"معقولة تصلي انا شاكك والله" و"ماشا الله عليك...جمال وعباده!!" وغيرها من غيرها من العبارات التي هاجمت الممثلة بشكلٍ قاسٍ وعنيف.

ولم تنتهِ حملة الإنتقادات هنا، إذ أصرّ البعض على تسليط الضوء على مؤخّرة مريم التي ظهرت كبيرة على طريقة كيم كارداشيان ، حيث علّقت شريحة كبيرة من الجمهور على أنّ حجمها هذا ليس طبيعيّاً بل هو نتيجة عمليّة تجميل وإسفنجٍ إصطناعي، فقال أحدهم: "مريوم كلوت المكوه الصناعي الي لابسته من وين شريتيه"، و أضاف آخر: "من اين لكي هذا"، ليكتب شخص آخر: "الله يخلي الاسفنج...اصلاً كلك على بعضط اسفنجه"...

و ننتظر طبعاً أن تحذف حسين هذه الصورة بعد أن تنال الضجة التي تطمح إليها كعادتها، فهي دائماً ما تلجأ الى هذا التكتيك كي تروّج لنفسها، صارفةً النظر عن رأي الناس ومتجاهلةً الأعراف والتقاليد التي ترتبط بها كإمرأة عربيّة مسلمة تعيش في دولةٍ عربيّة لها عاداتها وأصولها الدينية من حيث الإحترام والحشمة.

وفي سياقٍ آخر، تجدر الإشارة إلى أنّ مريم حسين تستعدّ للإحتفال بعيد ميلادها قريباً، هي التي سبق و أعلنت عن مسابقة تخوّل محبّيها السفر لمشاركتها بالإحتفال، إلّا أنّها تراجعت عن قرارها هذا في وقتٍ قياسيٍّ تاركةً معجبيها في حالةٍ من الخيبة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك