الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة: مريم حسين خضعت لعملية تجميلية جديدة وكبرت صدرها؟

انظروا إلى لقطتها الجديدة واحكموا بأنفسكم.

تغيّرت مريم حسين كثيراً على مر الأعوام والسنوات التي مرّت ولم تعد تتميّز بأي ميزةٍ أو سمة طبيعية بسبب الكم الهائل من العمليات التجميلية التي خضعت لها، والتي سعت بفضلها إلى التشبّه بنجمات الغرب اللواتي لا تنفك أصلاً عن تقليدهنّ والسير على خطواتهنّ وحذو حذوهنّ، عمليّات يبدو أنّها لا تنوي التخلّي عنها في المستقبل القريب ولا تريد حتّى تعديل قناعتها بضرورة إجرائها بين الحين والآخر لكي تبقى بناءً عليها وعلى أساسها وبفضلها جميلة الجميلات الخالية من أي عيوب أو علل أو عاهات.

ميلٌ ها هو قد عاد ليتبلور أمامنا مجدداً من خلال الصورة الجديدة التي نشرتها الممثلة العراقية عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، صورةٌ تطل فيها وهي تحتضن ابنتها "الاميرة" من دون الكشف بالتأكيد عن ملامح وجهها وتكاوينها تلك الصغيرة التي نتأمّل أن نتعرّف عليها قريباً، إطلالةٌ سلّطت مريم فيها الأَضواء على ثدييها اللذين ظهرا كبيرين جداً من حيث الحجم بذلك الفستان الضيّق الذي كانت ترتديه وتتألّق به، صدرٌ بدا أكبر من مقاسه المعتاد الذي دائماً ما تستعرضه أمامنا وتتباهى به أمام الكاميرات من خلال أزيائها الفاضحة والمفتوحة.

هل أجرت عملية تجميلية جديدة وكبّرت بالتالي صدرها؟ هو السؤال الذي سارع معظم الروّاد إلى طرحه أمام لقطتها هذه التي تمحورت كلّها حول هذا الموضوع وهذه المسألة فعلمت هي التي كانت مهدّدة بدخول السجن وبناءً على هذه المعضلة كيف تثير الجدل والتساؤلات، سؤالٌ نعي تماماً الإجابة عليه حتّى لو لم تعترف هي شخصياً به ويكفي أن نلقي نظرةً سريعة على التعليقات التي أرفقها البعض بصورتها هذه حتّى نشعر بالإستنكار الذي عبّر عنه متابعيها إزاء هوسها بالعمليات وبالتنديد الذي لم يخجل هؤلاء أيضاً من تدوينه.

وأن تكون مع ابنتها فهذا يدل على أنّها ارتأت تخصيص بعض الوقت لها، وقتٌ أمضته معها كما نرى في صورةٍ ثانية لهما معاً في إحدى الحدائق حيث كانت تعرّفها على الطبيعة وجمالها، نعم جثت هي التي استفزّت أعداءها منذ فترةٍ على العشب معها لكي تجعلها ترى الحشرات الصغيرة وأوراق الأشجار وحبيبات التربة فتتأمّل عن قربٍ جزيئاتها وتفاصيلها الصغيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك