الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة ميريام فارس تطل بالمايوه في البحرين والجمهور: "يا ريتني معاكي في البيسين"

تريح نفسها قبل حفلها الكبير.

إلى البحرين كانت قد أعلنت منذ ساعات ومن أمام مطار بيروت الدولي أنّها متوجّهةٌ من أجل إحياء حفل الزفاف الأهم على الإطلاق والأضخم لهذا العام في المملكة، ومن البحرين ها هي ميريام فارس قد قرّرت منذ ساعات قليلة أن تعود إلينا وأن تطل علينا من جديد لتُطمئننا على وصولها بالسلامة وذلك من خلال نشر صورةٍ من الفندق الذي تقيم فيه حالياً قبل إحيائها الحفل المنتظر والمنشود، صورةٌ كلّفتها غالياً جداً لأنّ الروّاد والنشطاء سارعوا وكالعادة إلى انتقادها والتنديد بجرأتها المبالَغ بها كثيراً التي عادت هنا أيضاً لتستعرضها أمامنا بثقةٍ وفخر.

إلى جانب حوض السباحة ها هي ملكة المسرح التي تعرّضت للإهانة والتجريج منذ أيام تطل علينا وهي ترتدي مايوه أحمر اللون، ملابس سباحة لم تكشف النقاب عنها بالكامل لأنّها سترت نفسها وبالتالي مفاتنها وتضاريسها بتلك المنشفة البيضاء التي وضعتها على جسمها والتي حملتها بيديها لكي لا تفلت منها وتعرّضها لمشكلةٍ كبيرة لا مفر منها أبداً، وقفت وهي تضع نظاراتها الشمسيّة على عينيها تاركةً شعرها الطويل مفلوتاً على ظهرها واستطعنا أن نلتمس ابتسامتها التي جسّدت في النهاية مدى اعتزازها بنفسها ومدى قناعتها بأنّ الإطلالة بهذا الشكل على جمهورها العربي من بلدٍ عربيٍ عريقٍ أمرٌ عاديٌ وبسيطٌ وبديهيٌ للغاية.

كانت تتحضّر على ما يبدو وكما نرى أمامنا للنزول إلى المياه وممارسة رياضة السباحة التي من شأنها أن تُريحها وأن تستأصل منها كل توترٍ وارتباكٍ وتلبّكٍ قبل ساعات من حفل الزفاف الذي دُعيت هي خصّيصاً لإحيائه وإقامته، ومع أنّها لم تُظهر لنا ذلك المايوه الذي بالكاد رصدناه فوق تلك المنشفة التي نراها ملتصقة بجسمها وملفوفة حول أردافها ومفاتنها الخلفيّة التي سبق لها أن استعرضتها أمامنا بسروالها الضيق الذي ارتدته خلال رحلتها إلى هناك، غدت هذه الصورة تحديداً علكةً بفم كل من يطالبها دائماً ودوماً بالتستّر والإحتشام ومن يدعوها إلى التحلّي ببعض الرصانة والإعتدال.

"يا ريتني معاكي في البيسين"، "مبسوطة وانتي تسمعي من هب ودب يحكولك كلام زي هيك؟"، "تستري يا امرأة"، "ممكن تنزلين المنشفة ابي اشوفك تسبيحن"... هي عيّنةٌ صغيرةٌ من التعليقات التي أرفقها هؤلاء المستاؤون والمنتقدون بتلك اللقطة المثيرة للإعجاب والتساؤلات التي عايدت بها صاحبة العلاقة النساء بيوم المرأة العالمي، والتي لا تُعتبر الأولى من نوعها لنجمةٍ تتعرّض دائماً ودوماً للتجريح أسواء بسبب رقصها المستفز أم أزيائها المثيرة والجريئة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك