الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

صورة: هيفاء ترد على متابعيها عبر انستقرام وتطلق الشتائم من دون خجل وحياء

أيستحق الأمر كل هذا العناء يا ترى؟

في كل مرّةٍ تنشر النجمة اللبنانية هيفاء وهبي صورةً لها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" ليراها الكبير والصغير ويرصدها من يحبّها ومن لا يُعِرها أي اهتمام وأهميّة، لا تعود أبداً إلى تلك اللقطة تحديداً لترد على فلانٍ وفلانة في حال أهانوها وتوجّهوا إليها بأسوأ الكلام والعبارات التي تكون مهينة في معظم الأحيان ولا تليق بها وبمكانتها في الكثير من الأوقات، فنحن اعتدنا عليها إمرأة قويّة لا يهمّها أحد ولا تبالي بأي صفةٍ تُطلَق عليها وتُتّهم على أساسها بالشرف، ونعرفها واثقة الخطوات ولا يمكن لقناعتها أن تهتز أمام أي إهانةٍ أو كلمةٍ مشينةٍ بحقّها.

ولكن ما حصل منذ أيّامٍ معها قلب المقاييس كلّها وغيّر المعادلة برمّتها وجعلنا نعدل عن كلامنا أعلاه كلّه، إذ أنّ هيفاء التي احتفلت بليلة رأس السنة في إطار سهرةٍ خاصّة لا نعرف مع من أمضتها وبعد أن نشرت صورتها الأخيرة التي تطل فيها بذلك الفستان الأسود المثير للغاية والقصير جداً عبر "انستقرام"، وبعد أن تنبّهت إلى تعليقات البعض التي دُوّنت في الخانة المخصّصة لهم، قرّرت العودة ببساطةٍ وبرحابة صدرٍ لترد عليهم الواحد تلوَ الآخر فتشتم من شتمها وتهين من أهانها وتطيح بمن حاول تحجيمها وتحجّم من ارتأى النيل منها.

نعم هم الروّاد والنشطاء الذين تنبّهوا إلى هذه المسألة كلّها والذين استطاعوا أن يرصدوا الكلام الذي رجعت صاحبة أغنية "قالها بحبك" لتكتبته، وهي تلك الجملة الصادمة والمفاجئة التي لا ندري بالفعل كيف تجرّأت على تدوينها وكيف استحملت التفكير بها علناً وبهذه الطريقة التي قرّر البعض التداول بها من جديد لتسليط الضوء عليها، نعم هي تلك الجملة التي أطلقت هيفاء الشتائم في صددها والتي وجّهتها إلى إحدى معجباتها التي يبدو أنّها تطاولت عليها بطريقةٍ أو بأخرى واستفزّتها وأثارت سخطها واستيائها منها.

كلامٌ سارع البعض إلى التأكيد أنّه من سابع المستحيلات أن ينبع من فنّانةٍ عليها أن تكون قدوة للغير وللمواهب الصاعدة، كلامٌ استنكره كل من رآه وأخذوا يتساءلون عن السبب الذي يدفع حالياً بهيفاء التي قيل أنّها تزوّجت بالسر لفترةٍ من الفترات من عبدالله بالخير إلى تخصيص وقتها الثمين للرد على هذه وهذا، وعن الدافع الذي يحثّها على التصغير من قيمتها والتقليل من مستواها بعبارات لا تليق بها أبداً صُدمنا وتفاجأنا بسهلها الممتنع في التفوّه بها بهذا الأسلوب الواضح والصريح.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك