الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: هيفاء وهبي تضج جمالاً بلمسات خليجية وما قصة الفستان القصير؟

مجرد عادة أم هوس بإظهار المفاتن والتضاريس؟

نشرت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" صورةً جديدةً لها وحديثة، لا شك في أنّها تعود إلى الجلسة التصويريّة الأخيرة التي خضعت لها منذ فترةٍ تحت إشراف فريقٍ خليجيٍ تعاونت معه لأول مرّة في حياتها، فريقٌ لا شك في أنّه أضاف إلى النجمة المحبوبة لمسةً سحريةً مختلفةً تماماً عن تلك التي عادةً ما تنتج عن أي فريقٍ لبناني دوماً ما تلجأ إليه صاحبة الشأن، وبالفعل يكفي أن نلقي نظرةً على تلك الصورة لنرى التميّز فيها والفرادة.

بأنامل خبير التجميل الكويتي الاء دشتي وأمام عدسة المصوّر الكويتي أيضاً محمد يوسف المعروف عبر انستقرام بحساب (pause_world)، ضمنت وهبي التي وقعت في فخ الباباراتزي مؤخراً حين رصدوا أظافرها "المقشورة" أن تسحر الروّاد والنشطاء من جديد من خلال اعتماد ألوان قاتمة بعض الشيء تليق أكثر بفصل الشتاء من فصل الصيف، نعم هما اللونان الأحمر والأسود اللذان تداخلا مع بعضهما البعض أسواء في الفستان الذي ارتدته أم في الإطار العام والخلفي لصورها ولقطاتها واللذان ميّزا هذه الجلسة المثيرة للإهتمام والجدل والتي لا نعلم ما إذا كان سيتكرّر مثلها في المستقبل القريب.

وبالفعل إذا ما تمعنّا بالصورة التي نشرتها بنفسها أو بتلك التي اهتم المصوّر وخبير التجميل بتشاركها مع الجمهور العربي، لالتمسنا الجمال والأنوثة اللذين تتّسم بهما عادةً صاحبة أغنية "قالها بحبك" التي قدّمت للجمهور أغنيتها الجديدة "بحب الحياة" خلال إحيائها حفل ملك جمال لبنان، ولتنبّهنا بالتأكيد إلى "قصر" الفستان الذي انتقته لجلستها تلك، فستانٌ يجعلنا نعي الهوس الكبير الذي تكنّه هذه المرأة إزاء إبراز مفاتنها وتضاريسها المشهورة بها والتي لا تزال تحافظ على جمالها وجاذبيّتها على الرغم من تقدّمها في العمر والسن.

فستانٌ تميل هيفاء التي أمضت وقتاً ممتعاً في الآونة الأخيرة في أميركا إلى ارتداء مثله في أغلب المناسبات التي تشارك فيها أسواء الخاصة أو العامّة، وهذا أكبرُ دليلٍ في نهاية المطاف على جرأتها وثقتها الكبيرة بنفسها واعتزازها بما تملكه وبما تحب أصلاً إبانته أمام الكاميرا مهما كانت النتيجة، وأسواء كان الأمر مجرّد عادة أم لا فنحن نتمنّى بالفعل لو تستطيع أن تخفّف ولو قليلاً من جرأتها هذه وإثارتها تلك.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك