الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صورة هيفاء وهبي غاضبة: سناب شات يغلي بالشتائم والسباب

من المقصود يا ترى؟

لأنّها لم تعد تتحمّل نسبة الضغينة والكره الذي يكنّه الكثيرون تجاهها ولأنّها لم تعد قادرة على استيعاب معدّل الغيرة والحسد الذي يشعر به البعض إزاءها وحيالها، ولأنّها إمرأةٌ قويّةٌ لا يهمّها الكلام الذي يحاول الكارهون توجيهه لها ومثابرة بالدفاع عن نفسها في وجه كل كلمةٍ ساخرةٍ منها وكل انتقادٍ يطالها من هنا وهناك أسواء بسبب أزيائها أو لوكاتها أم حتّى أعمالها، لم تتردّد هيفاء وهبي في العودة إلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" لترفع من جديد الصوت عالياً ضد هؤلاء الحقودين والغيّورين ولـتشتمهم مرّة أخرى بكلمات وعبارات لا تليق بها في النهاية كامرأةٍ يتابعها الآلاف والملايين.

هو منشورٌ تشاركته هيفاء التي روّجت مؤخراً لفيديو كليبها "توتة" منذ دقائق بينما لا تزال متواجدة حالياً في باريس الفرنسية في إطار مشاركتها القيّمة في أسبوع الموضة هناك، أطلقت من خلاله حرباً محتدمة ضد أشخاص وصفتهم بـ"المرضى"، هي حربٌ أرادت أن تتمنّى بواسطتها الموت لكل إنسانٍ يحاول إلحاق الأذيّة بها ولكل بني آدمٍ يسعى إلى الإطاحة بها وإزاحتها عن الساحة الموجودة فيها بقوّةٍ، ولتعلن أيضاً أنّها ألغت متابعة الكثيرات ممّن كنّ يتبعنها عبر "سناب شات" لتغلق الباب أمامهنّ والفرصة بالتعرّف على آخر أخبارها ورصد آخر مستجدّاتها وتحرّكاتها.

هي تلك الغيرة التي يعاني منها البعض إزاء جمالها وأنوثتها وأهميّتها التي استفزّت هيفاء اليوم وجعلتها تنسى قيمتها ومكانتها لتتفوّه بعبارات وسباب وشتائم وجّهتها إلى هؤلاء الحسّاد، حسّاد لم نعرف من هم تحديداً وكلامٌ لم نعرف من المقصود منه بالضبط وما الذي حصل معها يا ترى وجعلها تتجرّأ على إعلان الحرب مجدداً بهذا الأسلوب المفاجئ والصادم والمعيب، فهل كانت تهدف بشتائمها هذه إحدى زميلاتها أم أحد الصحافيين ومن هنّ تلك الفتيات اللواتي دعتهنّ إلى الكف عن ملاحقتها وذكر إسمها شمالاً ويميناً، اللواتي ألغت متابعتها لهنّ والعكس تماماً؟

أسئلةٌ كثيرةٌ تُطرح أمام تصريحها الصادم هذا، هي التي وبعيداً عن هذا السياق وهذا الموضوع يبدو أنّها ستطل في رمضان 2018في مسلسل سيُعرف باسم "حرير العنكبوت" بدأت التوقعات والتكهنات حول نجاحها فيه أم فشلها تحوم في الأفق من اليوم، لذا نتمنّى بالفعل أن تنجح بفضله تماماً كما حصل السنة الماضية مع مسلسلها "الحرباية" الذي تابعته شريحةً مهمّةً من الجمهور العربي.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك