صورة: kendall Jenner تغطي ثدييها بقطع البيتزا

وتبرهن للجميع أنّها شابة حرة وجريئة إلى أبعد حدود.

هي شابّةٌ أكّدت يوماً أنّها حرّةٌ إلى أبعد حدود ولا تخجل أبداً من إظهار ثدييها علناً وبطريقةٍ جريئة أمام الكاميرات والصحافيين، فهي من مؤيّدي حملة "تحرير الثديين" التي سبق أن اجتاحت الشارع الأميركي والتي تعطي الحق لأي إمرأةٍ بالخروج من دون حمّالة صدر وكشف النقاب عن هذا الجزء تحديداً من جسدها تماماً كالرجال والشباب.

هي كيندال جينير التي عادت يوم السبت الفائت لتُبرهن ما سبق وقلناه وتؤكّد من جديد أنّها مع هذا المبدأ المثير للجدل والإهتمام وليست ضدّه أبداً، وذلك عندما نشرت عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام صورةً لها تطل فيها وهي تتألّق بقميصٍ أسود شفاف للغاية ارتدته من دون حمّالة فأظهرت ثدييها بوضوحٍ مسلّطةً الضوء عليهما من خلال إخفاء وجهها وهويّتها.

والمميّز أنّها ارتأت إضافة بعض الإثارة حين استعانت برسمة البيتزا لتغطّي بها جزءاً بسيطاً من صدرها، وهو التصرّف الذي اعتبره البعض جنونياً وغريباً بعض الشيء من هذه الشابة التي صرّحت خلال المقابلة التي أجرتها معها مجلة "W" بأنّها لم تكن خائفة أبداً حين اعتلت منصة عرض الأزياء لأول مرّة في حياتها في العام 2014، ولم تكن متوتّرة أبداً من فكرة ارتداء ثياب شفافة أظهرت صدرها الذي بان بوضوح وهي تسير أمام الحاضرين والموجودين.

والشهر الماضي، كانت قد أعلنت أيضاً عبر موقعها الإلكتروني "Kendallj.com" أنّها تجد من الجميل أن تُبرز الشابة عمّا تخفيه تحت ثيابها، أسواء كانت حمّالة صدر مثيرة ومميّزة أم بشرتها فقط لا غير، وهذا ما يؤكّد لنا السبب الذي جعلها تطلق العنان لنفسها الأسبوع الماضي حين احتفلت بعيد ميلادها الـ21متألّقةً بفستانٍ فضي جعلها تبدو شبه عارية لم ترتدِ تحته أي ملابس داخليّة تستر بها مفاتنها وتضاريسها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك