صورة: Kylie Jenner تحول تويتر إلى موقع "18 وما فوق"

والجمهور مستاء منها وغاضب.

من المعروف أنّها دائماً ما تتخطّى الخطوط الحمراء ودوماً ما تتجاوز جدار الرصانة والإتّزان والإحترام ونادراً جداً ما تطل علينا بطريقةٍ راقيةٍ ولائقةٍ تتناسب مع فئات المجتمع كافّة، هي نجمةٌ حاولت التمثّل بشقيقاتها بحُكم أنّها الأصغر في عائلتها وباتت اليوم أهم منهنّ كلهنّ من حيث مفاتن جسدها الخلّابة وتضاريسها التي لا تحرمنا من رؤيتها ورصدها أينما كانت ومهما ارتدت، هي كايلي جينر التي تجاهلت منذ انغماسها في عالم النجوميّة والشهرة القيم والأخلاق وغضّت النظر بالفعل عن كل ما هو "مرغوب به" و"مسموح".

ولأنّ ما يهمّها في هذه الحياة حالياً هو الترويج لبرنامجها الخاص الذي ستُعرض أولى حلقاته قريباً جداً والذي يستند إلى "تلفزيون الواقع" على مثال برنامج عائلتها "keeping Up With The Kardashians"، ولأنّ ما تكترث له في هذه الآونة هو جذب أكبر عددٍ من المشاهدين والمتفرّجين إلى حلقات عملها الجديد الذي حضّرت له منذ فترةٍ، ها هي نجمتنا الغالية على قلوبنا التي نُفّذ من أجلها تمثالاً من الشمع موجود حالياً في متحف "Madame Tussauds" قد أشعلت تويتر مساء يوم البارحة بصورةٍ أقل ما يمكننا وصفها بالجريئة والمبتذلة.

محوّلةً حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي هذا إلى موقعٍ لا يليق إلّا بمن هم فوق سن الـ"18"، أي إلى موقعٍ شبه إباحي وجنسي، أطلّت علينا جينر في تلك الصورة لتثبت كل ما كان يُزعم بحقّها أي عن خضوعها لعمليّات جراحية كبّرت بها ثدييها، إذ أمام المرآة وقفت في مكانٍ أشبه بالحمّام وبحمّالة صدرٍ صفراء اللون تمايلت بأسلوبٍ سلّطت به الأضواء على حجم مفاتنها الصادمة والمفاجئة التي لم تتمكّن الحمّالة حتّى من استيعابها، صدرٌ كبيرٌ بالفعل استعرضته وهي تحاول إغوائنا من خلال محاولة رفع سروالها عن خصرها بيدها.

حركاتٌ لا تحمل في باطنها إلّا معانٍ جنسيّة بحت ورسائل مبتذلة بالفعل لا يمكن لأحد إنكارها البتّة، وجسمٌ رشيقٌ استعرضته أمامنا كعادتها والذي يتّسم بالتأكيد بالبطن المشدود والخصر الهزيل، باختصار هو جسم الأحلام الذي تمكّنت كايلي التي تعيش حالياً غراماً كبيراً مع حبيبها الجديد لا تقبل إلّا أن تجسّده في الشوارع من التميّز به بعيداً عن أي ترهّلات من الباكر جداً الوقوع ضحيّتها وفي مخالبها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك