صور إبنة هايدي كلوم تسير على خطى والدتها

غالباً ما تحاول الفتيات الصغيرات تقليد أمّهاتهنّ، فكيف إذا كانت هذه الأمهات إحدى نجماتنا العالميّات تماماً كـهايدي كلوم !

تعيش هايدي حالياً وهي ترى صغارها يكبرون أمامها بسرعة البرق وبخاصّة إبنتها الكبيرة ليني التي ستبلغ سنّها الـ11 قريباً. شقراءٌ صغيرة تشبه والدتها كثيراً جابت شوارع نيويورك في 18 يوليو وهي ترتدي كعباً عالياً تماماً كأمّها.

متواجدة في مدينة نيويورك بهدف العمل، جمعت هايدي أولادها من حولها للتجوّل قليلاً في أحد الأحياء. ومتألّقة بالأسود، تركت كلوم إبنتها ليني تسرق الأضواء منها في لباسها الأنثويّ الجميل. ويبدو أنّ هذه الفتاة الصغيرة التي لم تتعرّف أبداً على والدها البيولوجيّ الذي يُدعى فلافيو برياتوري، تتوجّه لتأخذ الإتّجاه عينه الذي سلكته والدتها.

فهل هذا يعني أنّها ستزاول مهنة عرض الأزياء أيضاً؟ إذ أنّ الكلّ يثني على ما تتميّز به ليني من أنوثة وأناقة ورثتهما عن والدتها هايدي، على عكس شقيقاتها وأشقّائها جوهان وهنري ولو.

على رأس برنامج Project Runway الذي سيُعاد إستئنافه من جديد بعد بضعة أيّام، يبدو أنّ جدول أعمال هايدي ممتلئ هذه الفترة. فبعد عرض الأزياء، أدركت هذه النجمة كيف تتحوّل إلى مقدّمة برامج عالميّة، وها هي تقدّم حالياً برنامج خاصّ بالموضة في الولايات المتحدة.

ويُذكر أنّ هايدي كانت الوجه الإعلامي لدار Victoria's Secret التي عملت لصالحه لسنواتٍ عدّة. والكلّ يتذكّر كيف أنّها وقفت على خشبة المسرح فقط بعد ثلاثة أسابيع من الإنجاب. شغفٌ لا يمكن لأحد نكرانه لا تزال تتميز به كلوم حتّى الآن.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك