صور الأمير هاري يلتقي من جديد بالشابة التي قبلها وهو ثمل!

إنها ليست المرّة الأولى التي يلتقيان فيها بعد أن أمسكها وقبّلها، حادثة أثارت آنذاك أحاديث الساعة وشكّلت فضيحة لـالأمير هاري . ولكن ما حصل لم يمنع ناتالي بينكهام من تحقيق هدفها في الحياة لتصبح مراسلة رياضيّة نراها على التلفزيون ولم يدمّر علاقة الصداقة الطويلة التي تربطها بالأمير هاري.

برفقة والده الأمير شارل وشقيقه الكبير الأمير وليام، شارك الأمير هاري يوم الثلاثاء 8 يوليو في حفل عشاء جوائز الأعمال المسؤولة لعام 2014 التي تمنحها منظمة الأعمال في المجتمع. أمسيةٌ أحياها كلّ من البريطاني دافيد واليامز ومراسلة الفورمولا وان ناتالي بينكهام. على هامش العشاء، إغتنم الأمير هاري الفرصة ليلقي التحيّة على الثنائي المنظّم لهذه المناسبة وبخاصّة على صديقته ناتالي، التي تألّقت بثوبٍ أحمر.

متزوجة منذ يوليو 2012 من اوين والبيوف، تعرّفت ناتالي بينكهام على الأمير هاري في العام 1999 بمناسبة كأس العالم في رياضة الرجبي ومن خلال صديقها آنذاك، لاعب الرجبي السابق مات داوسون. أثارت علاقة الصداقة المتينة هذه شائعات الحبّ والغرام التي غالباً ما كانت تضطرّ ناتالي إلى إنكارها. لكن ما زاد الطين بلّة وجعل هذه الأخبار تبلغ أوجّها هو الصورة التي نشرتها في العام 2006 مجلّة The Sun على صفحاتها الأولى. صورة يظهر فيها الأمير هاري ثملاً وهو يقبّل مقدّمة البرامج خلال أمسية أُقيمت في Boujis وهو أحد النوادي الخاصة في لندن.

تناقلت هذه الحادثة في العالم أجمع وعلّق عليها الكثيرون في الوقت الذي كان فيه الأمير على علاقة بتشيلسي دافي التي كانت حينها في إجازة بعيداً عن انجلترا. صحيحٌ أنّ هذه الشائعة طالت الإثنين معاً وكانت تهدّد بمهنة ناتالي لكنّ هذه الأخيرة تابعت مسيرتها المهنيّة وأخذت تحلّق أكثر فأكثر في عالم التلفاز. وحتّى أنها حظيت بفرصة إجراء مقابلة مع صديقها الأمير هاري في سياق عملها كمراسلة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك