الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
مسلسلات رمضان
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
صور
فيديو

صور امل علم الدين تزور رئيس المالديف السابق في السجن

امل علم الدين تزور رئيس المالديف السابق محمد نشيد في مكان اعتقاله بعد تعرّض المحامي المكلّف بالدفاع عنه للطعن بالسكين.

بعد أن سبق وأشارت آخر التقارير إلى أنّ امل علم الدين موجودة اليوم في المالديف للدفاع عن رئيسها السابق محمد نشيد بعد الحكم عليه بالسجن لمدّة 13 عاماً، ها هي الكاميرات ترصدها وتلتقطها وهي تصل إلى سجن مافوشي لتلقي بالمحكوم عليه، وذلك في إطار جهودها مع فريقها الذي رافقها إلى هناك لضمان إطلاق سراحه.

على متن قاربٍ، وصلت زوجة جورج كلوني ومساعدوها إلى كافو أتول، وهو القسم الإداري وموقع السجن، من عاصمة المالديف مالي، وهناك كان بانتظارها عددٌ كبير من الصحافيين الذين تجمهروا لإلقاء التحيّة عليها، في الوقت الذي لم تتردّد هي بالإدلاء بتصريحٍ مقتضب أمامهم قبل الدخول للقاء نشيد وإمضاء الوقت معه لساعاتٍ.

متألّقةً بزي أسود اللون عكس أناقتها المعهودة ونحافتها التي تشتهر بها تلاءم تماماً مع حذائها الرمادي العالي الكعب وهي تضع نظاراتها الشمسية على عينيها، يُعتبر هذا النهار يوم العمل الكامل الأول للمحامية البريطانية في تلك المنطقة بعد وصولها إلى مالي يوم الإثنين، لتؤكد للجميع ضرورة إطلاق سراح هذا الرئيس كونها تعتبر أنّ إدانته بهذه الطريقة غير مشروعة أو محقّة أبداً.

وهو دعاءٌ أرادت إيصاله بنفسها بعد أن كانت الولايات المتّحدة قد حثّت الحكومة في المالديف على إطلاق سراح محمد بعد أن تم إعادته إلى السجن من الإقامة الجبرية، وبعد أن كان الإتّحاد الأوروبي ومعه الهند قد أعربا عن قلقهما إزاء اعتقال نشيد لحوالى 13 عاماً فقط لأنّه أمر باحتجاز أحد القضاة في العام 2012 عندما كان لا يزال رئيساً للبلاد.

وتأتي زيارتها إليه في هذا اليوم بعد أن كان محامي الدفاع عنه محفوظ سعيد قد تعرّض يوم الجمعة الماضي لطعنة في الجانب الأيسر من رأسه بينما كان يقود درّاجته الناريّة في العاصمة مالي، ولا يزال الشخصان اللذان تعرّضا له واعتديا عليه مجهوليْ الهويّة، في الوقت الذي أشارت فيه التقارير الطبيّة بأنّ الطعنة كانت قريبة جداً من عصب عينيه ونطاق بصره.

ويذكر أنّ محمد كان أول زعيم يُنتخب لرئاسة جزر المالديف بعد الإصلاحات الديمقراطية التي أُنجزت في العام 2008، ولكن تم تعليق رئاسته القصيرة في فبراير 2012 عندما، ووفقاً لأمل وفريقها، "أجبر على الإستقالة تحت تهديد السلاح".

ولا تُعتبر هذه القضيّة الصعبة الأولى من نوعها التي تولّتها المحامية اللبنانية الأصل خلال هذا الصيف، إذ يأتي دفاعها عن هذا الرجل بعد أسبوعٍ من تكفّلها بـتمثيل صحافي قناة الجزيرة محمد فهمي في قاعة محكمة مصر، الذي تم اتّهامه، مع زملائه باهر محمد والأسترالي بيتر غريستي، بمزاولة العمل دون الحصول على الترخيص الخاص بالصحافة وبث أخبار معادية لدولة مصر ومؤذية لها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع