الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: ام حلا الترك تفوز بحضانة اولادها بالوثائق الرسمية

فماذا سيحل بالعائلة كلها يا ترى؟

لطالما كانت المشاكل كثيرة ولا تُحصى بين عائلة محمد الترك الأولى وعائلته الثانية اللتين تُختصران بإسمين وهما منى السابر، والدة حلا الترك وشقيقيها ودنيا بطمة المرأة التي من أجلها سعى الوالد الصالح إلى تحدّي الجميع وحتّى والدته، ولطالما سعى كل من الطرفين إلى توجيه الإهانات والشتائم لبعضهما البعض عبر مواقع التواصل الإجتماعي فباتت خلافاتهما على لسان الجميع وقصّتهما في الواجهة دائماً.

لكن يبدو أنّ الموضوع اقترب أخيراً من الحلحلة، إذ تشير بعض التقارير اليوم إلى أنّ منى السابر التي تعهّدت مرّةً بـجعل قضيّتها رأي عام دولياً قد تمكّنت أخيراً من الفوز بالقضيّة التي تخوضها منذ فترة مع زوجها محمد الترك والإنتصار عليه وسحقه بعد أن أقرّت المحكمة أن تعطيها حق الحضانة الكاملة على أولادها الثلاثة ما يجعلها قادرة اليوم على استرجاعهم واحتضانهم من جديد علناً وأمام الجميع.

خبرٌ لا شك في أنّه ولو تأكّدنا من صحّته سيكون له تداعيات كثيرة ونتائج لا تُحصى لأنّ محمد الذي كان دائماً ما يستعين بحساباته الرسمية لـيهين تلك المرأة ويشتمها بالوثائق لن يتقبّل بسهولة هذا القرار ولن يطبّق ما سيُملى عليه برحابة صدر ولو واجهته منى بالوثائق الرسمية والقانونية، ومن غير المعروف أيضاً ما إذا كانت حلا التي تعيش حياةً هنيئة وسليمة مع والدها وزوجته دنيا بطمة ستقبل بهذا الموضوع وستهرع إلى ملاقاة والدتها أو العكس تماماً.

فهي التي زُعم مرّة أنّها تعاني الأمرّين من بطمة بسبب معاملة الأخيرة السيئة لها استطاعت أن تؤكّد للجميع العكس من خلال الفيديوهات التي كانت تنشرها وتطل فيها معها بأحسن حال، وهذا ما يدل على أنّ القرار الذي ستّتخذه سيكون صعباً للغاية عليها وعلى الجميع ولنأمل ألّا تُحزن هذه المرّة أيضاً أمّها فـتبكي حسرةً عليها تماماً كما حصل حين لم تكن متواجدة معها في يوم عيدها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك