صور انجلينا جولي غاضبة في موقع تصوير فيلم براد بيت الجديد

تتطلّب العناية بطفلٍ واحد الكثير من الجهود وتكون الأمور على وشك الخروج عن السيطرة، فكيف يكون الوضع إذاً مع 6 أولاد؟

على ما يبدو، لا تسير الأمور على ما يرام بالنسبة للنجمة انجلينا جولي التي ظهرت علامات التوتر واضحةً عليها عندما إصطحبت ثلاثة من أولادها لزيارة براد بيت في موقع تصوير فيلمه الجديد في مدينة نيو أورلينز في ولاية لويزيانا أمس الإثنين.

النجمة البالغة من العمر الـ 39 عاماً بدت متوترةً ومستاءة عند تلقّيها إتصال هاتفي أثناء تواجدها في موقع تصوير فيلم "The Big Short" الذي يشارك زوجها في بطولته.

ويبدو أنّ هذا الإتصال بالإضافة إلى الإعتناء بأولادها الصغار الثلاثة في الموقع، قد ترك بطلة فيلم "Maleficient" بحالة من التوتر الشديد، حيث ظهرت علامات الغضب والإستياء واضحة على ملامحها أثناء تحدثها على الهاتف و راحت تتجوّل وسط أجواء مضطربة.

علامات إستفهام عديدة تطرح نفسها هنا: من إتصل بالنجمة و زرع في نفسها الغضب والإستياء؟ هل كان إتصال متعلّق بعملها أم بحالتها الصحية؟

وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ انجلينا قد إصطحبت شيلوه (8 سنوات) والتوأم نوكس وفيفيان (6 سنوات) برفقتها إلى موقع التصوير في حين لم يرافقها أولادها الكبار مادوكس (13 عاماً)، باكس (11 عاماً) وزهارا (10 سنوات).

وعلى الرغم من مزاجها السيّء، ظهرت انجلينا بلوكٍ أنيق مرتديةً سروالاً أسود وقميصاً بيج مع سترة سوداء، كما وضعت النظارات الشمسية السوداء وحملت حقيبة يد كبيرة.

وبعد ساعاتٍ قليلة، عادت النجمة العالميّة لتطلّ على كاميرات البابارازي بملابسٍ وبمزاجٍ مختلفيْن، حيث إعتلت إبتسامة عريضة وجهها وبدت سعيدة جداً وهي متوجهةً برفقة زوجها وولديْها إلى الطائرة الخاصة لمغادرة نيو أورلينز وإمضاء إجازةٍ قصيرة في مكانٍ آخر.

هذه الزيارة جاءت بعدما تردّدت أخبار حول رغبة الزوجيْن بتوسيع عائلتهما وتبني طفلة سورية صغيرة.

وبحسب بعض المصادر، تأثرت انجلينا بالأحداث التي تجري في سوريا وشعرت بالحزن الشديد عند زيارتها للأيتام هناك، فوجدت أنّه حان الوقت لتبني طفل جديد سيكون على الأرجح فتاة، هي التي تغلبت على مرض السرطان قد أصبحت جاهزة لضم فرد جديد إلى عائلتها.

ولكن، قبل أن نتحمّس كثيراً لهذا الموضوع، خرج متحدث بإسم رب العائلة وأكّد أنّ كلّ هذه الأخبار مجرد إشاعات ولا تمت إلى الحقيقة بصلة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك