صور تواضع جورج كلوني يلفت الأنظار في حفل خيري في امستردام

جورج كلوني يلتقط الصور مع المعجبين والمعجبات والإبتسامة لا تفارق وجهه في امستردام.

بابتسامته العريضة التي تميّزه وهو في عمر الـ54 وبالكاريزما المذهلة التي يتمتّع بها، وبشيبته الإستثنائية التي تجعله فريداً عن غيره من الممثلين الذين بلغوا عمره، ومرتدياً الأسود من رأسه حتّى أخمص قدميه، وصل النجم الهوليوودي جورج كلوني إلى عاصمة هولندا، أمستردام، للمشاركة في حفلٍ خيري يُقام هناك كل سنة.

مصرّاً على تجسيد روحه المرحة مع معجبيه ومعجباته ومبرهناً أنّه نجمٌ عالميٌ لم تسلب منه شهرته ونجوميته تواضعه وطرافته وحبّه للتواصل مباشرةً مع جمهوره الكبير وتكريس وقته لهم كلّما سنحت له الفرصة بذلك، وقف إذاً جورج أمام الكاميرات والمصوّرين على السجادة الحمراء قبل دخوله إلى القاعة، وتحديداً إلى مسرح كاريه الذي أُقيم فيه حفل "Good Money Gala"، بكل عفوية وسعادة لا توصَف.

مرتدياً إذاً الأسود الذي بدا يليق به بدرجةٍ كبيرة، وحتّى اعتبر البعض أنّه يستحق لقب "أيقون للموضة والأزياء"، وهو شرفٌ عادةً ما تحتكره نجماتنا العالميات، لم يتردّد كلوني أيضاً في التمايل برشاقته إلى جانب الجماهير التي حشدت إلى المكان لرؤيته ورصده، فاقترب من الجميع وأخذ السيلفي معهم، ولم تغب الإبتسامة عن وجهه وخدّيه أبداً طِوال الحفل، مع العلم بأنّه كان وحيداً ولم ترافقه زوجته امل علم الدين.

أما بالنسبة لهذا الحفل الخيري الذي شارك فيه، فيذكر أنّه وككل عام تقوم إدارة اليانصيب في البلاد بإعلان المبلغ الذي استطاعت جمعه والذي سيتحوّل مباشرةً إلى قضايا إنسانية ملحّة ومشاريع أخرى ستستفيد أيضاً من هذه الأموال، ووفقاً لموقع Novamedia، تم توزيع السنة الماضية مبلغ 284 مليون يورو على حوالى 85 منظمة وذلك بفضل سكّان هولندا الذين يلعبون اليانصيب شهرياً والذين يبلغ عددهم حوالى الـ2,5 مليون شخصاً.

هذا وتأتي إطلالته المميّزة هذه بعد الصور الجويّة المثيرة للجدل التي اجتاحت المواقع الإلكترونية والتي أظهرت الفيضانات والسيول التي باتت تشكّل مصدر خطرٍ وتهديدٍ للمنزل الذي اشتراه نجم "Money Monster" مع زوجته المحامية اللبنانية الأصل بعد زواجهما وهو الكائن بالقرب من نهر التايمز، مع العلم بأنّ أموالاً ومبالغ طائلة أنفقاها سوياً من أجل أعمال إعادة تجديده وإضافة ما يُعتبر من أمورٍ كمالية بالنسبة إلينا ولكنّها أساسيّة بالنسبة إليهما.

من ناحية أخرى، تجدر الإشارة إلى أنّ أسابيع حافلة تعيشها اليوم المحامية البريطانية، إذ أنّها مشغولة في دعم موكّلها محمد ناشيد، هو الذي حُكم عليه بالسجن لمدّة 13 سنة بتهمٍ إرهابية وأُطلق سراحه بعدها بشكلٍ مؤقّت ليسافر إلى بريطانيا ويخضع لعملية جراحية في العامود الفقري.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك