صور: جنيفر لوبيز غير راضية عن اداء "ابنها" بعد عشر سنوات

لا تظهر علامات تقدّم السّن على جنيفر لوبيز ، إلّا أنّ الوقت لا يتوقف والسنين تمرّ بسرعة.

وتذكّرت المغنية اللّاتينية ذلك في حفل Teen Choice Awards الذي أُقيم في قاعة شراين في لوس أنجلوس يوم الأحد 10 أغسطس، حيث قدّمت الجوائز.

والتقت لوبيز بأشخاص لم تتوقع أن تراهم في الحفل.

فعند وصولها، رأت تايلر بوساي، الشاب الذي يبلغ الـ 22 عاماً من العمر، والذي لعب دوراً إلى جانبها منذ عشر سنوات. ففي الحقيقة، شارك تايلر في فيلم Maid in Manhattan الذي صدر في عام 2002 والذي جسّد فيه دور إبنها.

وللتذكير، تدور أحداث هذا الفيلم حول عاملة في أحد فنادق نيويورك الفخمة، وهي في الوقت نفسه أمّ عازبة ، تجد صعوبة في تنظيم وقتها بين عملها وإبنها، إلى أن دخل حياتها رجل أعمال وسيم للغاية.

وسحر فيلم Maid in Manhattan الرومانسي الفتيات منذ صدوره وحملهنّ إلى عالم الأحلام، كما إحتلّ مرتبة مهمّة بين الأفلام الأمريكية.

وأعاد الممثل الشاب لوبيز إلى الوراء وذكّرها بالايام الماضية، فسُعدت برؤيته ولم تفارق الضحكة وجهها.

وتألّقت المغنية بفستان أخضر يُظهر جسمها المتناسق، في حين قام الأغلبية بتقبيلها وغمرها بعد تسلّم الجائزة.

أمّا تايلر، فقام بتأدية رقصة على المسرح، على أمل أن تسمح له الفنانة الموهوبة بالإنضمام إلى فرقتها الراقصة. وعلّقت لوبيز مُمازحةً: "إن قلت لك حسناً، هل ستتوقف عن الرقص؟" . فيما بدت غير مُقتنعة بموهبة "إبنها".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك