صور جنيفر لورانس العارية:القانون يحمي ناشريها

ملتزمة الصمت بعد أن طالتها فضيحة القرصنة، ونُشرت صورها وهي عارية على مواقع التواصل الإجتماعيّ، تواجه جنيفر لورانس اليوم مشكلة جديدة، وتتعلّق هذه المرّة بالقضاء.

فمنذ يوم الأحد، اجتاحت صور حوالى 100 نجمة أميركية، ومن بينهنّ لورانس، المواقع الإلكترونية الإباحيّة والمنتديات.

وعلى الرغم من أنّ بعضاً من هذه المواقع، كبيريز هيلتون، اعتذر عن نشر هذه الصور وألغاها كلّها، لا يزال البعض الآخر يمانع هذا الأمر ويصرّ على موقفه.

والسبب؟ لا يقف القانون في وجه هذه المواقع الإباحيّة وليس هناك من أيّ بند يفرض على هذه الأخيرة سحب الصور التي تنشرها.

وعلى الرغم من أنّ محامي جنيفر لورانس طالب المواقع المعنيّة بالعدول عن قرارها لأنّ ذلك يضرّ بحياة موكّلته الخاصّة، إلّا أنّه لا حياة لمن تنادي!

فالموقع المعنيّ يرفض قطعاً إلغاء الصور، لأنّه ووفقاً له، لم تُؤخذ من جنيفر بنفسها، أيّ أنّ هذه الصور ليست "سيلفي"، بل هناك شخص ثالث تدخّل في الموضوع وصوّر الممثلة.

وبالتالي، لا تعود ملكية هذه الصور، بحسب القانون، إلى النجمة لورانس، لأنّ حقّ النشر محفوظ للشخص الذي صوّر، وهو الذي عليه أن يرفع دعوى ضدّ الموقع الإباحي ليجبره على إلغائها.

خبرٌ سيء لهذه الممثلة البالغة من العمر 24 سنة، التي ستبقى حياتها الشخصيّة رهناً بالمصوّر حتّى إشعارٍ آخر، وهي التي تصدّرت الصحف أيضاً في الآونة الأخيرة بعد إنفصالها عن نيكولاس هولت، لترتمي في أحضان كريس مارتن.

أما بالنسبة لحقوق الطبع والنشر للصور السيلفي، فمسألةٌ لم تنشأ البارحة. فخلال حفل توزيع الأوسكار الأخير الذي قدّمته الين دي جينيريس، اقترحت مقدّمة البرامج آنذاك أن تأخذ صورة سيلفي مُرتجلة مع النجوم، ومن بينهم جنيفر لورانس.

كان بإمكان ايلين أن تدّعي أّنها هي صاحبة حقوق طبع ونشر هذه الصورة: فالكاميرا من ملكيّتها وهي التي اقترحت القيام بذلك.

ولكن بما أنّ برادلي كوبر هو الذي أخذ بنفسه هذه الصورة، التي تناقلتها المواقع الإلكترونية كلّها، أصبح هو في النهاية صاحب حقوق الطبع والنشر!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك