صور حكام العالم وزوجاتهم في لقطات رومانسية وحميمة

في ظلّ الأزمة السياسية التي يشهدها العالم، يجد رؤساء الدول مكاناً للحظاتٍ رومانسية يتشاركونها مع زوجاتهم اللواتي وقفن إلى جانبهن في السراء والضراء، فلا يخجلون من إظهار حبّهم أمام العالم المُنشغل بقضايا الفساد والحرب والإرهاب.

وبين الصحافيين المهتمين بتصريحات زعماء العالم، نجد دائماً مصوّراً فضولياً يلتقط أجمل اللحظات وينشرها لكي يكتشف الناس الوجه الآخر للرجال الذي يصنعون التاريخ.

فإلى جانب شخصيّاتهم الصارمة ومسؤوليّاتهم التي لا تُعدّ ولا تُحصى، يتمتّع رجال السياسة بجانبٍ رومانسي وحنون يدفنونه تحت طبقةٍ من القسوة والقوة، إلّا أنّهم يضعفون أمام من يحبّون.

وبدأت قصة الحب التي تجمع ما بين رئيس تركيا السابق عبدالله الغول وزوجته خير النساء غول بطريقةٍ غربية، إذ إلتقيا في حفل زفاف أحد الأقارب ودبّرت والدته زواجهما، إلّا أنّ خير النساء كانت تبلغ حينها الـ 14 من عمرها فيما كان عبدالله في الـ 30 من عمره.

وخوفاً من أنّ تطرد من مدرستها، أخفت الشابة خبر خطبتها حتى تزوّجت أخيراً من الرئيس.

وعلى الرغم من العقبات التي واجهت طريق الثنائي بعد الزواج، ساعدتهما قوة علاقتهما على تخطي جميع الحواجز وها هما اليوم يمشيان جنباً إلى جنب ويتشاركان حباً كبيراً.

وقليلاً ما تظهر أعظم السادات فراحي، زوجة الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد ، في العلن إلّا أنّ أحد المصورين قد نجح بإلتقاط صورة لها مع زوجها في خلال فترة الرئاسة.

من جهته، يتباهى ملك المملكة الأردنية الهاشمية عبد الله الثاني بن الحسين بحبّه لزوجته الملكة رانيا إذ غالباً ما يظهران معاً ويعيشان حياةٍ مُفعمة بالسعادة والحب، بالإضافة إلى القيام بالعديد من الأعمال الإنسانية معاً، ما يزيد من شعبيّتهما.

أمّا الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي فعرف الحب الحقيقي مع زوجته الثانية النجمة كارلا بروني ، التي تزوّجها بعدما طلّق زوجته السابقة سيسيليا. وهكذا أصبحت كارلا السيدة الأولى في فرنسا، بعد قصة حب سرّية جمعتها بالرئيس وسرعان ما خرجت إلى العلن.

أخيراً، وعلى الرغم من الإشاعات التي طالت البيت الأبيض مؤخراً، يظهر رئيس الولايات المتحدة الأميركية باراك أوباما مع زوجته ميشيل في كلّ المناسبات لينفي بطريقة غير مباشرة أخبار الطلاق التي تلاحقهما.

وتلتقط عدسة الكاميرا صوراً رومانسية للثنائي، تدل على مساندة السيدة الأولى لزوجها الذي تقع على عاتقه مسؤوليات كبيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك