الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور حليمة بولند الجديدة تفضح قصر قامتها: هل منعت التعليقات بسبب ملابسها؟

وماذا عن جواربها ونظاراتها العملاقة؟

هي تلك القناعة بالنفس التي يبدو أنّها لن تتزعزع يوماً وهي تلك الثقة بالذات التي يبدو أنّها ستدوم وتدوم إلى أجلٍ غير مسمّى، هي تلك الإثارة التي ستعمل جاهداً على تعزيزها مهما كلّفها ذلك من انتقادات وسخرية وهو ذلك الإغراء الذي تسعى بشتّى الطرق والوسائل والأساليب إلى تدعيمه وتقويته لتستفز به الكبير والصغير وتُغضب به كل الحقودين والكارهين، إنّها المثيرة للجدل والتساؤلات حليمة بولند التي تعود من جديد إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتتشارك معنا مجموعةً جديدةً من الصور العائدة إلى الجلسة التصويرية التي خضعت لها مؤخراً في لبنان والتي أتت لتجسّد في إطارها مجدداً دلعها الكبير وإثارتها اللامتناهية وإغراءها اللاحدود له.

من المكان نفسه تعود لتطل علينا للمرّة الثالثة، نعم من ذلك المكان الريفي الذي اختارته يوم أتت إلى بلدنا لتزوره وتترك وراءها أثراً لا زلنا نشعر بمفعوله حتّى الساعة، وبالقرب من السيارة الحمراء التي سبق لنا أن رصدناها في مجموعة الصور التي سبقت هذه الجديدة رجعت وتمايلت بأساليب وطرق سئمنا منها بالفعل وضجرنا منها، فلأنّها مقتنعة بجمالها وواثقة بمفاتنها وتضاريسها التي تستعين ببرنامج الفوتوشوب بالتأكيد لترسمها وتنحتها بالطريقة التي تحلو لها ضمنت أن تكون إطلالتها هذه مثالية وكاملة لا عيوب فيها أو علل، صورٌ كانت كفيلة هذه المرّة بفضح قصر قامتها التي لم نكن نتنبّه إليها إلى هذه الدرجة من قبل.

نعم بدت قصيرة جداً وهي ترتدي هذا الفستان الأسود القصير الذي أتى مفتوحاً عن منطقة صدرها، بدت صغيرة بالحجم بسبب تلك الجوارب الشفافة الداخلية السوداء التي ارتأت أن تسلّط الضوء عليها على طريقتها الخاصة وحتّى بسبب تلك السترة الطويلة التي سارت وراءها والتي أظهرت مدى عدم تناغم طولها مع لوكها ككل، وهي تلك النظارات البيضاء العملاقة التي وضعتها على عينيها فأخفت بها ملامح وجهها وتكاوينها كلّها، صورٌ حرمت الروّاد والنشطاء من التعليق عليها أسواء لمغازلتها أو العكس وكأنّها كانت تعي ضمناً أنّ الجميع سيقف ضدّها من جديد وسيسخر منها وينتقد ملابسها وطريقة تمايلها المبالَغ بها من حيث جرأتها أمام الكاميرا.

هل ستعود يا ترى بعد أيامٍ بلقطات جديدة من تلك الجلسة تحديداً التي تتكرّر أمامنا من حيث الفكرة والمضمون؟ هل ستقرّر الإعلامية الكويتية التي تعرّضت للتزوير والنصب منذ أيامٍ التوقف عن مشاركتنا بكهذا أنواع من الصور واللقطات لأنّها لم تعد تقدّم أي شيء جديد في إطارها؟ أسئلةٌ سنعرف إجابتها مع الأيام القليلة المقبلة وسنرى ما إذا ستتعلّم هذه المرأة من أخطائها أم أنّها ستتجاهل ما يُحكى عنها وما يطالها من تعليقات مبغضة ومسيئة إليها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك