الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور حليمة بولند في المسبح: استعانت بـ ايموجي سناب شات لتخفي جرأة المايوه

والجمهور: "ربنا يهديكي"!

إنّها ليست المرة الأولى التي تستعين فيها بالإيموجي لإخفاء بعض المناطق الحساسة من جسمها وهي ليست المرة الأولى التي تثير فيها الجدل بإطلالاتها الجريئة والغريبة التي تحرص من خلالها على إحداث الضجة والبلبلة.. فبعد الجدل الكبير الذي كانت قد أثارتها بايموجي الوردة لتخفي جرأة قميصها الضيق، ها هي اليوم تختار شكلاً آخر لتغطّي ما كشفه المايوه وهي تستجم في إحدى مسابح جزر موريشيوس.

نعم، نحن نتكلّم عن النجمة الكويتية حليمة بولند التي لا يمرّ يوماً دون أن تتصدّر فيه عناوين الصحف والمجلات أسواء بتصريحاتها النارية أو بمواقفها الصادمة أو بإطلالاتها الجريئة. وعبر حساباتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي بدءاً بـ"سناب شات" ووصولاً إلى "انستقرام"، شاركت بولند التي وقعت في ورطة مؤخراً متابعيها ومحبيها ببعض الصور من رحلتها إلى جزر موريشيوس حيث ذهبت للإستجمام والإسترخاء وسط الأجواء الهادئة والمنائر الطبيعية الخلابة.

في التفاصيل، ظهرت بولند في مجموعة من الصور وهي تسبح وتستمتع بأشعة الشمس في جزر موريشيوس إلّا أنّ أكثر ما كان لافتاً في إطلالاتها فهو استعانتها بإيموجي حورية البحر الذي أخفت من خلاله ما كشفه المايوه الزّهري من منطقة صدرها. فأثارت تفاعلاً واسعاً بين متابعيها ورواد مواقع التواصل الإجتماعي الذي انقسموا بين من أشاد بجمالها وجاذبيتها بالتعايق: "فديتها كيوووووووت كل ماكبرتي كل مازتي جمالا تبارك الرحمن"، "حيرتينا باطلالاتك كل واحدة اجمل من الاخرى وهذه من اجملها"... ومن انتقدها وسخر منها بالقول: "مش هقول غير ربنا يهديكي"، "اتق الله في نفسك"...

من ناحية أخرى، وبالتزامن مع عيد الأم الذي يُصادف في الـ21 من شهر مارس، شاركت حليمة متابعيها عبر حسابها الخاص على موقع انستقرام بأحدث جلسة تصويرية لها مع ابنتيها ماريا وكاميليا. فاختارت الطابع الطفولي لهذه الجلسة التي تميّزت باللونين الأزرق والزهري إذ أطلّت هي بفستانٍ باللون الأزرق متوسط الطول فيما ارتدت ابنتيها فستانين باللون البنفسجي والأبيض. وأثارت بولند تفاعلاً واسعاً بين متابعيها بعد أن سألتهم عما إذا كانت ابنتها مريم تشبهها، ليعلّقوا أنّه بالفعل هناك بشبه كبير بين الإثنتين. أمّا اللافت والطريف في الصور، فكان نوم ابنتها كاميليا أثناء التصوير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك