صور دنيا بطمة ووالدة حلا الترك الحقيقية تتنافسان على لقب افضل أم

في ظلّ الإختلافات والمشاكل القائمة، أصبح الشغل الشاغل اليوم وحديث الساعة، معرفة أسباب هذا الإحتدام ما بين الفنانة المغربية دنيا بطمة وطليقة زوجها " منى السابر"، حيث أصبح الأطفال الثلاثة ضحايا مجمل هذه النزاعات التي لا تنتهي، وما زلنا حتى اليوم نجهل من أشعلها وكان وراءها.

فقد خرجت بطمة عن صمتها مؤخّراً، وردّت على مجمل الأقاويل التي طالتها من جهة منى السابر، حيث رأت دنيا أنّ الأخيرة مسّت بكرامتها من خلال تعليقاتها على صفحتها الرسمية على الفايسبوك والانستقرام، ما دفعها الى التهديد والتصريح، أنّها لن تسمح لأحد أن يتدخّل في حياتها الشخصية.

دنيا أوضحت انّها سعيدة جداً في حياتها الزوجية مع مدير أعمالها محمد الترك، ويعيشان قصة حب جميلة، وهي قريبة جداً من أولاده، و تربطها بهم علاقة وطيدة ومتينة.

وفي هذا السياق، صرّح محمد الترك أنّه لن يسمح لأحد أن يُهاجمه، مؤكّداً أنّه سيُدافع عن دنيا لآخر يوم، واضعاً حدّاً لكل المواضيع السيّئة التي تطالهما أو تقوم بها زوجته الأولى.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، من يتحمّل مسؤولية تربية حلا وشقيقيها؟ الأم الحقيقية أم الأم الحالية الفنانة المنهمكة في أعمالها؟ وهنا لا بدّ أن نشير أنّ نجمة " عرب غوت تالنت " تعيش حالة استثنائية إذ أنّ الأضواء تُسلّط عليها هي الأخرى بما أنّها تخوض غمار الفن والتمثيل أيضاً، ولكنّها تتعرض لإنتقادات بالجملة تخصّ إطلالاتها الغير مناسبة لعمرها من حيث المكياج واللباس والشعر.

فعلى من يقع اللّوم في خسارة حلا لبراءة طفولتها، وتخطّيها تلك المرحلة مباشرةً إلى حياة المراهقة التي باتت تتصرّف فيها اليوم كإمرأة ؟

أخيراً نذكر أنّ الفنانة المغربية دنيا بطمة، هي نجمة برنامج عرب ايدول لموسمه الأول حيث وصلت للمرحلة الأخيرة في البرنامج، وتنافست مع النجمة المصرية كارمن سليمان التي فازت باللقب بعد تصويت الجمهور لها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك