صور رانبير كابور وحقائق مميزة عن حياته

ككل النجوم الذين نحبّهم في عالم بوليوود، يأتي اليوم دور الممثل الشاب رانبير كابور لنسلّط الضوء ولو بشكلٍ موجز، على بعض ملامح حياته الشخصيّة، التي تتفرّق بين مهنته وعلاقته بأهله وغراميّاته ونشاطاته، منها ما يعرفها البعض ومنها ما كانت حِكراً على البعض الآخر.

إذاً إنّه رانبير الذي يتصدّر اليوم العناوين بأخباره الكثيرة التي لا تُحصى ولا تُعد، هو الذي يشتهر قبل كل شيء بموهبته المميّزة في عالم التمثيل وبأفلامه التي تتبوّأ المراتب الأولى على شبّاك التذاكر وبأدواره التي لمع إسمه فيها ولا يزال.

ومن الأمور التي تتعلّق بحياة هذا الشاب الهندي، نبدأ أولاً بشغفه الكبير الذي يكنّه لإبنة شقيقته الصغيرة سامارا، إذ أنّه غالباً ما يحرص على إمضاء أكثر وقت ممكن معها في كل مرّة تزوره فيها.

هي إبنة شقيقته إذاً ريديما المتزوّجة من رجل الأعمال بهارات ساهني، وها هي صورة سيلفي لهم هم الثلاثة نُشرت مؤخراً على تويتر والتقطها رانبير بنفسه!

ثانياً، لا شك في أنّ هذا الممثل وعلى الرغم من شهرته الكبيرة والواسعة في الهند وخارجها، لا يزال يحافظ قدر المستطاع على طيبته وحبّه لمعجبيه وعدم كبريائه.

والدليل على ذلك أنّه التُقط مؤخراً وهو يلعب كرة القدم مع بعض المشجعين له وحتّى أنّه لم يتردّد في التقاط الصور مع أحد اللاعبين المشاركين معه في المباراة.

ثالثاً، إنّها صورة نشرها الممثل الكبير ريشي كابور مؤخراً والذي فيها نراه وهو جالسٌ على الأريكة ويتحدّث على الهاتف، في الوقت، وهو الأمر المثير بالطبع، الذي يتمدّد إلى جانبه صبي صغير يقرأ أحد الكتب الفكاهيّة.

إنّه بالطبع رانبير كابور وهو لا يزال طفلاً صغيراً لا يهتم سوى باللعب ولا يفكّر بانتقاء هذا الفيلم أو غيره أو اختيار هذا الدور أو غيره، هذا من دون أن ننسى بأنّ هذه الصورة تبيّن لنا منزل هذا الشاب الكبير الذي لا شك في أنّ الكثيرين كانوا يحلمون ولو بنظرة بسيطة عليه من الداخل.

رابعاً، يبدو أنّ العلاقة بين نجم Roy ووالده ريشي ليست جيّدة بكل ما للكلمة من معنى، ففي مقابلة مع Mumbai Mirror سُئل هذا الأخير عمّا إذا كانت علاقته مع إبنه مشابهة لما كانت مع والده هو راج كابور، فقال بصراحة:

"كنتُ شخصياً أخاف جداً من والدي وأهابه، وأنا لا أعرف في ما إذا كان رانبير يشعر بالأمر عينه تجاهي. إنّه بالطبع يحترمني ولكنّ المشكلة بيني وبينه هو أنّنا لم نكن يوماً كصديقين مقرّبين وهذا ما أندم عليه من أعماق قلبي!".

خامساً، وفقاً لتقرير نُشر على موقع IndiaToday تبيّن أنّ النجم الكبير كابور هو من أشد المولعين بلعبة الـCandy Crush المشهورة، وهو بالتالي لا يستطيع أن يترك الهاتف من يده فور أن يباشر اللعب.

سادساً، إشاعات كثيرة حامت في الأفق وتحدّثت عن علاقة قائمة بين رانبير وديبيكا بادوكون ، لكنّ الأمور انقلبت رأساً على عقب عندما علت الأخبار وأكّدت بأنّ بطل Bombay Velvet خان حبيبته مع الممثلة كاترينا كيف.

واليوم بالفعل يعيش كل من كابور وكيف حالة من الحب والغرام، وقد شوهِدا مراراً وتكراراً وهما يستمتعان بوقتهما ويمضيان الوقت سوياً، وحتّى أنّهما زارا مهندساً ليصمّم لهما منزلهما في باندرا وانتقلا بالفعل للعيش سوياً.

سابعاً، لقد دخل رانبير عالم السينما مع سونام كابور وحتّى أنّ إشاعات كثيرة حامت فوقهما وقدّرت أن يكونا على علاقة غراميّة، ولكنّ سونام بنفسها نفت كل هذه الأخبار وحتّى أنّها لم تتكلّم بطريقة جيّدة عن زميلها، وذلك في مقابلة أطلّت فيها في برنامج Koffee With Karan.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك