الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: سريديفي كابور ماتت وابنتها تحتفل بعيدها بفرحة كبيرة فكيف لها ذلك

الجمهور استنكر الموضوع وندد به.

بالكاد مر أسبوعان على وفاتها الذي هز الساحة الهندية بأكملها لأنّ أحداً لم يكن يتوقّعه ويترقّبه حتّى سارعت ابنتها اليوم إلى المضي قدماً بخطوةٍ فاجأت الكبير والصغير، نعم بالكاد انقضى وقتٌ ضئيلٌ على رحيل العظيمة والقديرة سريديفي كابور بعد أن غرقت في حوض الإستحمام في أحد الفنادق في دبي حيث كانت متواجدة للمشاركة في حفل زفاف إبن شقيقها، حتّى قرّرت ابنتها "جانفي" الإحتفال بعيد ميلادها الـ21 وكأنّ شيئاً لم يكن، وكأنّها لم تفقد بالفعل الشخص المفترض أن يكون الأعز على قلبها في هذه الحياة وفي هذه الدنيا كلّها.

هي جانفي إذاً التي استقبلت العام 21 بطريقةٍ لم يتمكّن الروّاد والنشطاء إلّا من استنكارها والتنديد بها لأنّ أحداً لم يكن يتخايل أن تتجرّأ تلك الشابة المراهقة على الغناء والرقص وتناول أشهى المأكولات والأطعمة بعد فترةٍ وجيزةٍ من رحيل أمّها عن هذه الدنيا وانتقالها إلى دنيا الآخرة، هي جانفي التي وافقت كما نرى في الصور واللقطات التي انتشرت لها عبر المواقع كافّة على تصدّر العناوين الأولى لأنّها لم تتردّد أبداً في انتهاك فترة الحزن التي عادةً ما يعيشها المحزون على روح الميّت وفي الإحتفال بيومها المنشود بشكلٍ طبيعي جداً وبفرحةٍ أثارت التساؤلات لدى الروّاد كلّهم.

في الصورة الأولى التي اهتمّت إبنة عمّها الممثلة سونام كابور التي فضحت زميلاتها النجمات بنشرها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، نرى صاحبة العيد كيف كانت جالسة بفرحٍ وارتياحٍ وهي مُحاطةٌ بمجموعةٍ من أصدقائها زارعةً على وجهها ابتسامة كبيرة وعريضة لا تبيّن أبداً حزنها على أمّها التي فارقت هذه الحياة بشكلٍ مفاجئٍ وصادمٍ ولا حتّى احترام مكانتها كممثلةٍ لم يبقَ أحد إلّا ونعاها ولم يبقَ أحد إلّا وتكلّم عنها، إذ حتّى احلام تمكّنت من إثارة الجدل والبلبلة بفضلها حين رفضت الترحّم عليها وعلى نفسها.

وفي الصورة الثانية استطعنا أيضاً أن نرى تلك الشابة وهي تقطع قوالب من الحلوى المزيّنة بالشموع إلى جانب والدها ومجموعة من أصدقائها في إطارٍ من الهرج والمرج، إحتفالات لا نعي كيف استحملت أصلاً عيشها والتي غدت بسببها شابة انتقدها الجمهور واستنكر تصرّفاتها هذه اللامبالية بشيء وغير المكترثة لمشاعر أحد.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك