الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور سيلينا جوميز منزعجة وغير متوازنة في حفل ما بعد الأوسكار

قد يبدو أمراً مربكاً وغير مريح البتّة أن تتواجد في القاعة عينها مع حبيبة اورلاندو بلوم السابقة وطليقته ميراندا كير، ولكن لحسن الحظ أنّ سيلينا جوميز استطاعت الإعتماد على بعضٍ من أصدقائها هناك لتكمل السهرة وتتركها على أحسن ما يرام ومن دون الوقوع في مشاكل أو مصائب.

لكن على الرغم من أنّ حفلة الـVanity Fair التي تلت حفل جوائز الأوسكار والتي شاركت فيها سيلينا مع ميراندا إنتهت من دون شجار أو عراك أو أي شيء يستحق الذكر، إلّا أنّ الطريقة التي تركت فيها حبيبة جاستن بيبر السابقة هذا الحفل لا تعكس هذه الحالة أبداً.

فهذه الشابة التي تبلغ من العمر 22 سنة، بدت منزعجة وفي مظهرٍ يُرثى له وهي تغادر بيفرلي هيلز مُحاطة بزميليْها روزي هنتنغتون وايتلي وجيسون ستاتهام.

فعوضاً عن الوقوف مثلهما في موقف السيّارات، نرى حبيبة زيد في الصور التي نُشرت على المواقع الإلكترونيّة، وهي منحنية إلى جانب روزي وهاتفها الخلوي في يدها وتنظر أمامها بقلق وخوف، بينما كان يحاول النجوم الآخرون الإختباء من المطر المتساقط.

بفستانٍ أسود طويل "استرتش"، لحسن حظّها بالطبع، ومن تصميم لويس فويتون، نرى هذه الشابة في صورة أخرى وهي مغمضة العينين وبالكاد تستطيع أن تنظر أمامها، عاكسةً انطباع الفتاة الثملة شبه الواعية لما يحصل معها، وكأنّها في دنيا الأحلام.

فهل الخوف من مواجهة ميراندا هو ما جعلها تتصرّف بهذه الطريقة محاولةً الإختباء لكي لا تقف وجهاً لوجه معها؟ أم أنّ مجرّد فكرة التواجد معها في نفس المكان جعلتها تشرب بكثرة وتتجاوز الحدود لتقفد السيطرة على نفسها وتقفد بالتالي اتّزانها؟

فمهما كانت الحقيقة الكامنة وراء هذا المظهر المذري، لا شك في أنّ صاحبة أغنية "I Want You To Know" لم تكن تتصرّف على طبيعتها أو بطريقة تعكس وعيها الكامل، وكأنّها كانت ترجو فقط العودة إلى منزلها بأسرع وقت، منتظرةً بفارغ الصبر وصول السيارة التي ستقلّها.

ويُذكر أنّه على الرغم من هذا التصرّف الغريب، استطاعت عارضة الأزياء روزي أن تحافظ على ابتسامتها أمام الكاميرات لكي لا تثير الشكوك.

في النهاية لا شك في أنّ الموقف الذي تواجدت فيه سيلينا في هذا الحفل لا يتمنّاه ولا يرغب فيه أحد، إذ أنّ الكل يعرف الإشكال الكبير الذي حدث قبل أشهرٍ بين اورلاندو بلوم وجاستن بيبر، بخاصّة بعد أن شيع أنّ الأوّل مرتبط بسيلينا والثاني على علاقة بميراندا.

وبغض النظر عن هذه الصور التي تُظهرها بحالة الضياع هذه، أمضت نجمة ديزني السابقة بالفعل أوقاتاً جميلة مستمتعةً بالتقاط الصور مع ألمع النجوم كـجنيفر انيستون، في الوقت الذي كانت فيه ميراندا تمضي وقتها مع رئيسة التحرير في مجلة Vogue آنا وينتور.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك