الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور شاكيرا باطلالة رياضية من دون مكياج في عيدها الـ 39

لا تزال شاكيرا تحافظ على براءتها وطفولتها على الرغم من تقدّمها في العمر!

احتفلت النجمة العالمية شاكيرا يوم البارحة بعيد ميلادها الـ39، هذا اليوم الذي يعني لها الكثير ليس لأنّها وُلدت فيه فحسب، بل لأنّه يشكّل أيضاً اليوم الذي أبصر فيه حبيب قلبها جيرارد بيكيه النور فهو أيضاً من مواليد 2 فبراير، مع مفارقة وحيدة وهو أنّه بلغ من العمر 29 سنة ما يعني أنّه أصغر منها بعشر سنوات، ولكن هذا لا يهم طالما أنّ الحب موجود والغرام سائد في الأفق.

لكن نحن لن نتطرّق اليوم في حديثنا إلى قصّة الحب التي تجمع هذين النجمين على الرغم من فارق العمر بينهما وإلى هذه العلاقة التي انبثق عنها ولدين وهما ساشا وميلان اللذين دائماً ما يتصدّران العناوين الأولى بصورهما الرائعة وظرافتهما وجمالهما، إذ لا بد لنا اليوم أن نكرّس بعض الوقت للتحدّث عن النجمة الكولومبية، عن هذه المرأة التي أدركت تماماً كيف تقسّم وقتها بين أعمالها ومهنتها التي تتطلّب منها الكثير من الجهد والتعب وتربية طفلين لا يزالان يحتاجان إلى رعاية واهتمام كبيرين وتكريس وقت فراغها في دعم الأعز على قلبها وهو حبيبها جيرارد.

والسؤال الذي يطرح نفسه بنفسه هو كيف أمضت يا ترى صاحبة أغنية "Wherever Whenever" وقتها البارحة وكيف عيّدت عيدها الـ39؟

ببساطة لا مثيل لها، قرّرت هذه المشهورة أن تستعين بحسابها على انستقرام لنشر أولاً صورة لها وهي من دون مكياج ومن دون مساحيق تجميلية تزيّف جمالها الطبيعي فيصبح مصطنعاً، هي لقطة أرادت من خلالها أن تؤكّد للجميع بأنّها مرتاحة تماماً مع التغيّرات الجسدية التي تطرأ عليها مع تقدّمها في العمر، مع العلم بأنّه ولو تمعنّا ملياً بصورتها للاحظنا سلاماً وهدوءاً وسكينة في عينيها، ونضارة وشباب ونعومة في بشرتها، وجاذبيّة وإثارة وجمال مع أنّ شعرها لم يكن هو أيضاً مصففاً بعناية، ولكن كل هذه الأمور المصطنعة لا تهم لأنّ حقيقتها التي أرادت تجسيدها في يوم عيدها هي الجوهر الأساسي بالنسبة إليها.

هذا ويبدو أنّ الإحتفالات لم تقتصر على هذه الصورة فحسب، إذ إلى انستقرام عادت من جديد لتنشر صورتين مميّزتين، الأولى تطل فيها وهي تلعب البولينج برشاقة لا حدود لها وفي الثانية تظهر وهي تتمايل بوجهها البريء والطفولي والملائكي نفسه إلى جانب صديقاتها اللواتي كرّسن وقتهنّ لتمضية هذا اليوم المميّز مع هذه الإنسانة المميّزة، مع العلم بأنّ لاعب كرة القدم المحترف لم يظهر في أي من هذه اللقطات ما يدل على أنّه لم يحتفل معها بهذا اليوم السعيد بسبب انشغالاته الكثيرة ومبارياته المهمّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك