الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

صور شاكيرا من دون مكياج في أول إطلالة لها بعد الإنجاب

لم يمر أسبوعين بعد على إنجابها مولودها الثاني، حتى فاجأت شاكيرا الصحافة التي تتابع أخبارها عن كثب وتلحقها من مكانٍ إلى آخر، عندما أطلّت يوم الإثنين في برشلونة على طبيعتها وعكست جمالها الساحر ونعومتها، لتثبت من جديد بأنّ الأمومة بالفعل تلائمها كثيراً.

بلباسٍ عادي تألّف من سروال جينز وقميص مقلّم ومع قبّعة على الرأس، باختصار ثياب تناسبها تماماً لتكون على راحتها بخاصّة وأنّها أصبحت اليوم أمّاً لولدين، إلتقطتها الكاميرات وهي برفقة إبنها الكبير ميلان الذي كان يحمله شقيقها تونينو.

وعلى الرغم من أنّها لم تكن تضع أي مساحيق تجميليّة على وجهها، لا شك في أنّها بدت جميلة كعادتها مع بشرة نضرة ومشعّة، بينما تركت شعرها الأشقر المموّج والمجعّد يتدلّى على كتفيْها.

وبالفعل يبدو أنّ شاكيرا تعيش اليوم أجمل أيّام حياتها وهذا ما تعكسه في كل إطلالة لها حيث لا تفارق الإبتسامة وجهها أبداً، تماماً كما حصل هنا وهي جالسة في السيّارة وعائدة إلى المنزل.

ومن الجدير ذكره أنّ هذه النجمة الكولومبيّة قد أنجبت إبنها الثاني، ساشا، في 29 يناير، في مستشفى Teknon في برشلونة، ولم تتردّد أبداً وبعد أسبوعٍ فقط على ولادته، في تعريف الجمهور عليه بطريقةٍ تساهم فيها في القضيّة الأحب إلى قلبها.

فعلى موقع منظمة اليونيسيف الذي يهدف إلى مساعدة الأطفال الفقراء في أنحاء العالم أجمع، أطلّ هذا الصبي بوجهه الملائكي واستطعنا كلّنا أن نتعرّف إلى ملامحه الصغيرة وتكاوينه المشابهة لوالده جيرارد بيكيه.

هذا وكانت شاكيرا، ولتثير حماس جمهورها، قد نشرت أيضاً وبعد يومٍ واحد من ولادته، صورة لقدم الصغير وكتبت عليها معلّقةً: "لدي قدم والدي، أبدو وكأنني كنتُ ألعب كرة القدم طِوال حياتي".

أما بالنسبة للإسم الذي اختاره أخيراً الثنائي بعد أن كان محتاراً بينه وبين "أندريا"، فهو من جذورٍ يونانيّة وروسيّة ويعني "المحارب" أو "المدافع عن البشريّة".

ويُذكر أنّ شاكيرا كانت قد بدأت مواعدة بيكيه في العام 2010 وقد تحدّثت في الماضي عن الفرح الذي ينتابها كأم، مؤكّدةً أنّ "الأمومة تعني كل شيء بالنسبة لها".

كما وأنّها لم تنسَ الإشادة بشريكها، لاعب برشلونة، مؤكّدةً أنّه أبٌ يتواجد دائماً إلى جانب إبنه وملتزمٌ وهذا بالطبع ما سيساعدها كثيراً في تربيتها اليوم لميلان وساشا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك