صور صدمة خالد آرغنش في متحف نجوم مسلسل "حريم السلطان"

بالرغم من إنتهاء مسلسل "حريم السلطان " الذي إختتم بعد أربعة مواسم في يونيو الماضي، إلّا أنّ الأصداء الإيجابيّة والإهتمام بشخصيّاته وأحداثه ما زال مستمرّاً، في تركيا وجميع دول العالم على حدّ سواء.

فهذا العمل التاريخي الضخم الذي يلاقي إقبالاً على شراء حقوق عرضه مدبلجا حتى هذا اليوم، نجح في الوصول الى العالمية من خلال أداء أبطاله المبدعين، والإخراج المتقن، بالإضافة الى الديكورات والأزياء التي ساهمت، وإلى حدٍّ كبير جدّاً، بنقل المشاهد الى زمن السلاطنة والملوك، في أجواءٍ واقعيّة مميّزة.

وبسبب هذا النجاح الكبير، تمّ تشييد متحف خاص في العاصمة التركية إسطنبول يمتدّ على مساحة 2500 متر مربّع، يشبه بغرفه، قاعات الحرملك وغرف "السلطان سليمان" و يحمل في كل قرنةٍ منه تمثالاً لأحد شخصيّات المسلسل، مصنوعاً من الشمع، على غرار تلك التي نراها في متاحف الشمع العالمية، كمتحف مادام توسو.

وقبل الإفتتاح العام الذي سيتمّ يوم غد الجمعة، 28 نوفمبر، 2014، حرص النجم خالد آرغنش على القيام بزيارةٍ خاطفة الى هذا المتحف، حيث جال في أرجائه، وكانت صدمته كبيرة حين تمّ الكشف عن تمثال "السلطان سليمان" الذي جسّد دوره طوال 4 سنوات متتالية من العمل.

فقد تفاجأ الممثل الشهير بأنّ الهيكل هو نسخة طبق الأصل عنه، قبل أن يحلق لحيته طبعاً، و عبّر عن إعجابه بهذا الإنجاز المهم والملفت، قائلاً أنّ الشعور رائع وغريب في الوقت عينه، وعلى الأرجح لن يفهمه سوى زملائه الذين شاركوه في بطولة المسلسل.

ومن بين الشخصيّات التي سيتمكّن الزوّار من رؤيتها، نذكر "إبراهيم باشا" الذي قام بدوره أوكان يالابيك، "الأمير مصطفى" الذي جسّده محمد جونسور، و"ناهد دوران" التي قامت بدورها نور فتاح اوغلو ، بالإضافة الى "السلطانة الأم" التي جسّدتها نبهات جهري .

أمّا اللافت في الموضوع أنّ تمثال "السلطانة هويام" هو مجسّمٌ لشخص الممثلة وحيدة غوردوم، التي حلّت مكان في الموسم الرابع والأخير من المسلسل، إلّا أنّ هذه الأخيرة، كان لها، ومن دون أي شك، الدور الأكبر والأهم في إنجاح هذا الإنتاج التلفزيوني الذي تمحور حول ذكاء وحنكة شخصيّتها التي غيّرت التاريخ.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك