صور غادة عبد الرازق بالبيجاما في بيتها وتحتضن كلبها: "رجلك أطول من حياتي"

لحظات خاصة نقلتنا إليها بعفوية وارتجال.

إلى داخل بيتها قرّرت هذه المرّة أن تنقلنا في صور بدت فيها بالفعل عفويّة للغاية وعلى طبيعتها التي نتمنّى لو بإمكانها المحافظة عليها طِوال الوقت من دون أي تصنّعٍ ومزايدات على كارهيها ومنتقديها، إلى داخل بيتها في مصر حيث تمضي اليوم معظم وقتها بسبب انشغالها في تصوير فيلمها الجديد "كارما" الذي نتوق إلى التعرّف أكثر على الدور الذي ستلعبه فيه، اصطحبتنا الممثلة المصريّة العريقة غادة عبد الرازق لتُطلعنا أكثر على ساعات الفراغ التي تمضيها مع الكائن الأعز على قلبها ونحن لا نقصد بذلك أبداً ابنتها "روتانا" أو حفيدتيها إنّما كلبها "سنوي" الذي يبدو أنّها اختارته هو تحديداً ليكون صديقها ورفيق دربها.

جالسة على أريكةٍ كبيرةٍ وضخمةٍ ووراؤها زينة عيد الميلاد التي زرعتها وفرشتها داخل منزلها تحضيراً لأعياد كريسماس ورأس السنة المجيدة، بدت غادة التي عاد أحد زملائها ليسخر منها مؤخراً ومن ذلك الفيديو الفاضح الذي أطلّت فيه منذ أشهر حين كشفت النقاب في إطاره عن جزءٍ من صدرها مرتاحة بعيداً عن ومضات الكاميرات والصحافيين وسعيدة أمام من يصوّرها والذي لم نتمكّن للأسف من اكتشاف هويّته، وكانت تدلّك كلبها الجميل وهي تستعرض بطريقةٍ أو بأخرى ما كانت ترتديه من ملابس عادية للغاية وبسيطة لا تليق في النهاية إلّا بالبيت.

شعرنا بأنّها كانت من دون مكياج والتمسنا عندها ميلها إلى إظهار مؤخرتها ولو بطريقةٍ مبطّنة وغير مباشرة، فهي كانت جالسة بالطريقة التي تحلو لها ولكن عيون الروّاد والنشطاء دائماً ما تكون في المرصاد وموجّهة إليها لترصد أي خطأ عندها أو زلّة، ونعم هي تعليقات وعبارات وكلام عبّر به البعض في خانة التعليقات عن تنديدهم واستنكارهم لطريقة وضعيّتها التي أتت مناسبة لمؤخرتها، مع الإشارة إلى أنّها بدت هنا ممتلئة بعض الشيء على عكس إطلالاتها السابقة التي جسّدت في صددها نحافةً مخيفةً ومقلقةً حاول البعض تحليلها ونسبها إلى مرضٍ معيّنٍ تعاني منه.

"رجلك أطول من حياتي"، هو التعليق الساخر والمضحك في الآن معاً الذي كتبه أحدهم بعد أن بدت قامة بطلة مسلسل "الخانكة" طويلة بالفعل أكثر من المعتاد، هي التي عادت وأطلّت في الصورة الثانية محاولةً إخفاء وجهها عن الكاميرا وكأنّها لم تكن تريد أن تتصوّر من جديد وهنا حاولت ادّعاء الغنج والدلع والدلال ولكنّها لم تفلح بذلك ولم تنجح، فعمرها لا يناسب في نهاية المطاف هكذا تصرّفات وهكذا لقطات تبقى في المقابل أفضل بكثير من رؤيتها عارية أو مرتدية ما لا يناسب قيمتها ومكانتها.

هذا ويذكر أنّ غادة هي من النجوم والمشاهير الذين سارعوا إلى حساباتهم الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي لـينعوا الممثلة المصرية شادية التي توفّيت بعد صراعٍ مع المرض، وبصورةٍ قديمةٍ للراحلة القديرة نشرتها عبر "انستقرام" أرفقت عبد الرازق تعليقاً أشادت به بالفن الذي قدّمته تلك المرأة على مر السنوات والأعوام أي أيام الزمن الأصيل والجميل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك