الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور غادة عبد الرازق تحبس الأنفاس بفساتينها الملونة على البحر: الأصفر كان الأجرأ

جلسة تصويرية مميزة خلال رحلتها إلى اليونان.

في اليونان تغتنم كل الفرص أمامها لتتسلّى وتمرح وتلهو فتنسى كل تعبٍ وإرهاقٍ وجهدٍ مرّت به في الأشهر القليلة الماضية بسبب مسلسلها الرمضاني وفيلمها السينمائي، وفي تلك الجزيرة الجميلة والخلّابة التي تُحيط بها المساحات الخضراء ويلفها البحر الأزرق الشاسع والواسع تحاول على ما يبدو تكريس ساعاتها ووقتها الثمين لتخضع أيضاً لجلسات تصويرية مختلفة ومتنوّعة تحرص على الإطلالة فيها بكامل أنوثتها وجاذبيتها وسحرها وتضمن أن تظهر فيها صغيرة في العمر والسن، هي غادة عبد الرازق التي لا تزال تتحفنا بصورها من هناك التي تستمر في نشرها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام".

إذاً بالإضافة إلى الهوايات الخطيرة التي مارستهاوالتي خضّت بها جمهورها، ها هي غادة تعود لتطل علينا من هناك في جلسةٍ اتّسمت بالألوان الصيفية التي لا تبعث في النهاية سوى الحيوية والفرح والسعادة في قلب كل معجبٍ ومعجبةٍ يراها ويرصدها، جلسةٌ وقفت في إطارها بفساتين رائعة وفاتنة كانت كفيلة بمغازلة مفاتنها وتضاريسها بأسلوبٍ رائعٍ بالفعل، فمن الأزرق المحتشم نوعاً ما الذي أطلّت به في أكثر من صورةٍ إلى الأصفر المثير والمغري المفتوح عن صدرها بما فيه الكفاية والكاشف عن ساقيها كما يجب، عادت لتطل علينا أيضاً باللون الأحمر ومن ثم الأسود لتغدو جميلة الجميلات في عيون أحبابها كلّهم.

من باب التغيير ضمنت أن ترتدي أكثر من فستانٍ واحدٍ، ولكي تثير الجدل والتساؤلات وتلفت أنظار الجميع إليها وتجذب العيون كلّها نحوها لم ترضَ أن تنشر صورةً واحدةً فقط وأن تتزيّن بلونٍ واحدٍ فحسب، والمثير للإهتمام هو أنّها لم تخلع نظاراتها الشمسية أبداً عن عينيها بل أبقتها طِوال الوقت كنوعٍ من الأكسسوار في مكانٍ تكسوه الشمس الحارقة، وبالفعل هي فساتين أعجبت الكبير والصغير ونالت استحساناً من جانب الملمّين بالموضة والأزياء والمعنيّين بآخر الصيحات بخاصة وأنّها لم تأتِ لتكشف عمّا تحاول عادةً غادة الكشف عنه.

حبست الأنفاس بالفعل وهذا ما نتمنّى أن تنجح في تحقيقة وبلورته بين الحين والآخر فتبتعد عن الفسق والإبتذال والعري، سرقت الأضواء هي التي مرّت بحالةٍ نفسية صعبة منذ فترة وهذا ما نأمل أن تسعى إلى القيام به في كل مرّةٍ تقف في إطارها أمام الكاميرا وتتمايل بأزيائها التي عليها دائماً ضمان أن تكون شبابية ومعاصرة لا ينتقدها الرواد والنشطاء البتّة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك